• السبت 09 شوال 1439هـ - 23 يونيو 2018م

ينتمي كتابها إلى 14 دولة عربية

16 رواية في القائمة الطويلة لـ «البوكر العربية» 2018

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 18 يناير 2018

أبوظبي (الاتحاد)

أُعلن أمس عن القائمة الطويلة للروايات المرشّحة لنيل الجائزة العالمية للرواية العربية لعام 2018. وتشتمل القائمة على 16 رواية صدرت بين يوليو 2016 ويونيو 2017، وقد تم اختيارها من بين 124 رواية ينتمي كتابها إلى 14 دولة عربية، من قبل لجنة تحكيم مكونة من خمسة أعضاء، برئاسة الأكاديمي والناقد والشاعر والروائي والمسرحي الأردني إبراهيم السعافين.

ومن بين قائمة الروائيين الستة عشر الذين وصلت أعمالهم إلى القائمة الطويلة، ثمة العديد من الأسماء المألوفة، من بينهم ثلاثة سبق أن وصلوا إلى القائمة القصيرة للجائزة، هم: عاطف أبو سيف (عن رواية «حياة معلقة»، 2015)، وأمير تاج السر (عن رواية «صائد اليرقات» 2011)، وإبراهيم نصرالله (عن رواية «زمن الخيول البيضاء»، 2009). وسبق أن ترشح تاج السر ونصرالله للقائمة الطويلة وأشرفا على ندوة الجائزة - ورشة إبداع للكتاب الناشئين الموهوبين، بالإضافة إلى خمسة روائيين سبق وأن أُدرجوا على القائمة الطويلة، وهم: أنطوان الدويهي، وطالب الرفاعي، وأمين الزاوي، وفادي عزّام، وحامد الناظر.

كما شهدت دوره هذا العام من الجائزة ظهور أسماء كتاب للمرة الأولى على القائمة الطويلة وهم: شهد الراوي، وليد الشرفا، أحمد عبد اللطيف، رشا عدلي، عزيز محمد، أمجد ناصر، ديمة ونّوس، حسين ياسين.

الجدير بالذكر، أنّ شهد الراوي وعزيز محمد هما أصغر كتاب القائمة الطويلة سناً، كما أنّ الروايتين المترشحتين «ساعة بغداد» و«الحالة الحرجة للمدعو ك» هي أول عمل روائي لكلا الكاتبين. وقد تمت ترجمة رواية «ساعة بغداد» لشهد الراوي إلى الإنجليزية وستصدر عن دار وون ورلد خلال هذا العام. وفيما يلي عناوين الروايات المرشّحة على القائمة الطويلة للجائزة للعام 2018، والمدرجة وفقاً للترتيب الأبجدي لأسماء الكتاب: «الحاجّة كريستينا»، لعاطف أبو سيف دار الأهلية فلسطين، و«آخر الأراضي» لأنطوان الدويهي، الدار العربية للعلوم ناشرون- لبنان. و«ساعة بغداد» لشهد الراوي (العراق) دار الحكمة - لندن، و«النجدي» لطالب الرفاعي، الكويت، ذات السلاسل.

و«الساق فوق الساق - في ثبوت رؤية هلال العشاق» لأمين الزاوي، الجزائر، منشورات الاختلاف. و«زهور تأكلها النار» لأمير تاج السر، السودان، دار الساقي. و«وارث الشواهد» لوليد الشرفا، فلسطين، الأهلية. و«حصن التراب» لأحمد عبد اللطيف، مصر، دار العين. و«شغف» لرشا عدلي، مصر، الدار العربية للعلوم ناشرون. و«بيت حدد» لفادي عزام، سوريا، دار الآداب. و«الحالة الحرجة للمدعو ك» لعزيز محمد، السعودية، دار التنوير لبنان. و«هنا الوردة» لأمجد ناصر، الأردن، دار الآداب. و«الطاووس الأسود» لحامد الناظر، السودان، مداد للنشر والتوزيع. و«حرب الكلب الثانية» لإبراهيم نصرالله، فلسطين، الدار العربية للعلوم ناشرون. و«الخائفون» لديمة ونّوس، سوريا، دار الآداب. و«علي قصة رجل مستقيم» لحسن ياسين، فلسطين، دار الرعاة للدراسات والنشر.

وتتألف لجنة التحكيم للعام 2018، من إبراهيم السعافين (رئيس اللجنة)، أكاديمي وناقد وشاعر وروائي ومسرحي أردني؛ إنعام بيوض، أكاديمية ومترجمة وروائية وشاعرة جزائرية؛ باربرا سكوبيتس، كاتبة ومترجمة سلوفينية؛ محمود شقير، روائي وقاص فلسطيني؛ وجمال محجوب، كاتب وروائي سوداني-إنجليزي.

وقال إبراهيم السعافين، رئيس لجنة التحكيم، معلقاً على الروايات المرشحة: تنوعت روايات القائمة الطويلة في موضوعاتها من الواقعية والغرائبية والعجائبية إلى التاريخية والاجتماعية بإسقاطات على الواقع العربي. بحيث تناولت التحديات المختلفة التي يجابهها المجتمع العربي على المستوى السياسي والثقافي والإنساني إضافة إلى قضايا الهوية.

وسيتم الإعلان عن القائمة القصيرة للجائزة في شهر فبراير القادم، وتم تحديد يوم الثلاثاء 24 أبريل 2018 للإعلان عن اسم الفائز/‏‏ الفائزة بالجائزة العالمية للرواية العربية في دورتها الحادية عشرة، في احتفال سيقام في فندق باب البحر، بأبو ظبي، عشيّة افتتاح معرض أبوظبي الدولي للكتاب.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا