• الثلاثاء 02 ربيع الأول 1439هـ - 21 نوفمبر 2017م

الرئيس التنفيذي لشركة «ميسي فرانكفورت» لـ «الاتحاد»:

الإمارات وجهة رائدة لسياحة المؤتمرات والمعارض

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 11 يوليو 2017

فهد الأميري (دبي)

تستقطب دولة الإمارات، الجهات العالمية المتخصصة بتنظيم المعارض والمؤتمرات التي تقام سنوياً، إذ الدولة أضحت وجهة رائدة لسياحة المؤتمرات والمعارض والاجتماعات، حسب أحمد بولس الرئيس التنفيذي لـ «ميسي فرانكفورت الشرق الأوسط».

قال في حواره مع «الاتحاد» إن توافر بنية تحتية للنقل واللوجستيات الحديثة والمتطورة، جعل الإمارات مركزاً دولياً للتجارة وسياحة المؤتمرات والحوافز التي تخدم المنطقة الأوسع.

وأضاف : «إن الشركة التي تنظم 12 معرضا في أبوظبي ودبي، تواصل العمل باستمرار مع شركائنا التجاريين والعملاء لاستشعار متعمق لظروف السوق ومتطلباتها، وبمراقبة فرص النمو باستمرار، نقوم حالياً بتقويم العديد من الأحداث الجديدة المحتملة في المنطقة في مواقع جديدة مستقبلا».

وقال «أكبر معارضنا في الإمارات حالياً هي «إنترسك» و«أوتوميكانيكا دبي»، بالإضافة إلى «بيوتي ورلد الشرق الأوسط»، كل من هذه المعارض تعد منصات التجمع الأمثل للصناعات التي تخدمها في المنطقة وخارجها، ويعد معرضها بدبي ثالث أكبر الأحداث في شبكة معارضها العالمية، فيما يعد معرض «إنترسك» بدبي هو المعرض الرئيس ضمن أحد عشر معرضاً عالمياً للسلامة والأمن والحرائق تنظمها ميسي فرانكفورت». وعزا بولس الهدف من اختيار دبي لتكون مقراً لـ« ميسي فرانكفورت الشرق الأوسط» إلى المزايا العديدة المتوافرة في الإمارة أبرزها موقعها في قلب سوق نابضة بالحياة مدعومة بعدد من الاقتصادات المتنامية في مناطق الشرق الأوسط ووسط جنوب آسيا وأفريقيا، وبفضل بنية تحتية عظيمة للنقل واللوجستيات نمت دبي لتصبح مركزاً دولياً للتجارة وسياحة المؤتمرات والحوافز التي تخدم المنطقة الأوسع، إضافة إلى أن مكانة دبي المتنامية كوجهة تجارية وترفيهية توفر جميع سلاسل الضيافة الرئيسة فيها، فضلا عن مجموعة رائعة من خيارات الطعام والترفيه». وأوضح بولس أن التراث التجاري الطويل والعريق للإمارة والسكان متعددي الثقافات، هو ما جعل دبي المكان المثالي للأعمال التجارية وعقد الاجتماعات والمناسبات الدولية، وبشكل عام أصبحت الإمارات وجهة سياحية مهمة للزوار من المنطقة والعالم الذين أصبحوا يتوجهون للدولة للتسوق وحضور الفعاليات والأحداث المهمة، نتيجة تعدد الخيارات أمامهم.

ولفت إلى أن هذه الخيارات تتمثل في مراكز بمستويات ومعايير عالمية وفنادق ومنتجعات ووجهات ترفيهية أصبحت تقدم بديلاً مقنعاً للسفر إليها، إضافة إلى العوامل التي ساعدت على تعزيز مكانة الدولة كوجهة لإقامة أبرز المؤتمرات والاجتماعات العالمية». ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا