• الأحـد 12 ربيع الأول 1438هـ - 11 ديسمبر 2016م

«فرانس فوتبول» وصفته بـ «السلاح الرئيسي»

يان أوبلاك.. «كورتوا الجديد»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 28 أبريل 2015

أنور إبراهيم (القاهرة)

يملك السلوفيني يان أوبلاك حارس مرمى أتليتكو مدريد الإسباني موهبة كبيرة تظهر واضحة في كم التسديدات التي يتصدى لها ببراعة من مهاجمي الفرق المنافسة، فضلاً عن مهارة خروجه من مرماه في اللحظة المناسبة.

وقد لعب الحارس دوراً أساسياً ومهماً في نظافة شباكه بالكثير من المباريات منذ أن لعب أول مباراة له مع الفريق يوم 17مارس الماضي، ضد باير ليفركوزن في دوري الأبطال الأوروبي «الشامبيونز ليج»، عندما نزل بديلاً للحارس الإسباني الأساسي ميجويل أنخيل مويا بسبب إصابته.

مجلة «فرانس فوتبول» الفرنسية وصفت الحارس بـ «المنقذ»، وقالت إن الظروف شاءت أن تنتهى مباراة ليفركوزن بضربات الجزاء الترجيحية ليتصدى لها أوبلاك بنجاح منقطع النظير وليصعد بفريقه إلى دور الثمانية في البطولة، ومن وقتها وهو يلعب كحارس أساسي في أتليتكو مدريد، بل إنه مرشح - على حد قول المجلة - لأن يبقى فيه طويلاً حتى رغم شفاء مويا من الإصابة التي لحقت به في ليفركوزن، وأضافت المجلة أن المدريديين يصفون أوبلاك بـ «كورتوا الجديد».

ومضت «فرانس فوتبول» تقول، إنه مثلما تألق أمام ريال مدريد في ذهاب دور الثمانية لدوري الأبطال الأوروبي، وتصدى ببراعة ونجاح لكل الفرص والانفرادات التي لاحت للاعبي الريال، محافظاً على شباكه نظيفة رغم سيل الهجمات التي تعرض لها، فإنه تألق أيضاً في مباراة العودة التي أقيمت في ستاد سنتياجو برنابيو معقل الريال، وظل محافظاً على نظافة شباكه حتى الدقيقة 88 ليستسلم لهدف من رودريجيز، ولكنه لا يُسأل عنه بالمرة.

كما وصفت المجلة الحارس بأنه «السلاح الدفاعي الرئيسي» لأتليتكو مدريد، وكشفت النقاب عن أن هذا الحارس السلوفيني كان يعاني منذ وقت ليس طويلاً من مضايقات في أتليتكو بسبب المبلغ الكبير الذي دفع نظير انتقاله من بنفيكا (16 مليون يورو) وهو أعلى رقم يدفع في حارس مرمى في تاريخ الليجا الإسبانية.

ويبدو أن هذا المبلغ الكبير جعل دييجو سيميوني المدير الفني للفريق لا يتقبله من الوهلة الأولى وجعله حارساً احتياطياً للحارس الإسباني المتواضع ميجويل أنخيل مويا، والمفاجأة أن رئيس نادى بنفيكا اعترف بأن مسؤولي أتليتكو حاولوا التخلص من أوبلاك وإعادة بيعه قبل نهاية سوق الانتقالات الصيفية الماضية، ولكن موهبته وتألقه حسما كل الأمور، وأصبح الحارس الأساسي، حتى ولو جاء ذلك بالمصادفة.!

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا