• الثلاثاء 06 محرم 1439هـ - 26 سبتمبر 2017م
  04:45     وزير خارجية تركيا: ما من سبب يدعو تركيا لإغلاق المعابر الحدودية مع شمال العراق         04:45    وزير خارجية تركيا: ما من سبب يدعو تركيا لإغلاق المعابر الحدودية مع شمال العراق        04:46    وزير خارجية تركيا: كل الخيارات مطروحة ردا على استفتاء كردستان العراق بما في ذلك إجراء عملية مشتركة مع العراق    

أكدوا أنها تعمق أسواق المال المحلية وتزيد جاذبيتها

اقتصاديون: توجهات «أدنوك» نقلة نوعية في وضع نماذج أعمال جديدة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 11 يوليو 2017

بسام عبد السميع، يوسف البستنجي (أبوظبي)

أكد خبراء اقتصاديون أن التوجهات الاستثمارية والتطويرية، التي أعلنت عنها شركة بترول أبوظبي الوطنية «أدنوك» أول من أمس، حول دراسة إدراج أسهم حصص أقلية لبعض شركات الخدمة التابعة لها، وخطط الشركة لتجميع بعض الأصول في مجال البنية التحتية ضمن شركات متخصصة، والتوجه لضخ مليارات الدولارات في تطوير حقول للغاز، والتوسع في إنتاج البتروكيماويات، يعتبر نقلة نوعية في وضع نماذج أعمال جديدة فعالة وعملية، تتوافق مع متطلبات التنمية والنمو الاقتصادي المستقبلي، وتضع الاقتصاد الوطني وأسواق المال على قائمة الاقتصادات المتطورة والمتقدمة في عالم المال و الأعمال.

وأضافوا أن التوجهات الجديدة لشركة بترول أبوظبي الوطنية «أدنوك»، تؤسس لمستقبل جديد لقطاع النفط، وتتيح فرصاً استثمارية كبيرة، وتحفز الشركات العالمية للدخول سريعاً في شراكات جديدة وواعدة بالقطاع في أبوظبي، قائلين «فتحت (أدنوك) نوافذ ابتكارية لتعزيز عملياتها مع الشركاء في قطاع النفط والغاز».

وقال وضاح الطه عضو المجلس الاستشاري لمعهد الأوراق المالية والاستثمار البريطاني في الإمارات، يمثل النموذج الذي أعلنت عنه شركة بترول أبوظبي الوطنية «أدنوك» اتجاهاً أكثر مرونة لمواجهة أي ظروف اقتصادية، بحيث يكون نموذج الأعمال قادراً على استيعاب التقلبات في أسعار النفط، وكذلك الانتقال إلى مستويات أعلى، ضمن نماذج عمل جديدة تتسم بالمرونة وقدرة على استيعاب المتغيرات الدولية.

وأوضح أن توافر نموذج مرن للتطوير ولمواجهة التحديات التي يفرضها السوق والتعامل مع المتغيرات، تعتبر ذات أهمية كبيرة؛ لأن المرونة تسمح بإمكانية التطوير المؤسساتي ضمن الشركات الموجودة، وكذلك تطوير الأعمال، سواء كانت توسعات أفقية أو عمودية، بما يعني التوسع ضمن القطاع نفسه الهيدركربوني أو التوسع ضمن قطاعات أخرى مرتبطة أو متصلة بالقطاع الهيدركربوني، أو تطوير صناعات أخرى قريبة من قطاع النفط والغاز.

وقال الطه: فيما يتعلق بتوجه «أدنوك» لعمليات الإدراج الجزئي لبعض شركات الخدمات التابعة لها، فإن هناك أكثر من 20 شركة تابعة لـ«أدنوك»، تعمل في قطاعات أعمال متعددة، حيث يعمل بعضها في قطاع الأسمدة وأخرى في الموانئ و البنية التحتية وغيرها، مضيفاً أن الإدراج سيكون متصلاً بالشركات التي لا يتعلق عملها بشكل مباشر بعمليات الاستخراج أو الاستكشاف أو الإنتاج، (أنشطة المنبع)، حيث ستكون هذه الشركات مستبعدة في هذه المرحلة. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا