• الأحد 23 ذي الحجة 1437هـ - 25 سبتمبر 2016م

الخسارة الكبرى في الزلزال هي الجمالية الريفية البسيطة التي كانت تمثلها بلدات مثل أماتريتشي، في ما يمثل نموذجا إيطاليا خالصا.

إيطاليا بعد الزلزال.. خسائر ثقافية

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 29 أغسطس 2016

ستيفانو بيتريلي وجيمس ماكولي – أماتريتشي، إيطاليا

كانت «أماتريتشي» في الماضي بلدة جبلية هادئة في ريف لاتزيو، لم يطلها تغيير لأكثر من ألف سنة تقريباً. أما اليوم، وبعد زلزال الأربعاء المدمر الذي بلغت قوته 6.2 على سلم ريختر، استحالت هذه البلدة، التي يعود تاريخ تأسيسها إلى القرون الوسطى، أكواما من الأنقاض والأطلال، وذكرى منذ بعض الوقت.

291 شخصا على الأقل ماتوا في وسط إيطاليا خلال الزلزال وبعده، وقد تزداد هذه الحصيلة ارتفاعاً خلال الأيام المقبلة. ويوم الأحد، أقيمت جنازات الضحايا الخمسين الذي ماتوا في منطقة ماركي في كاثدرائية أسكولي بيسينو بحضور الرئيس الإيطالي سيرجيو ماتاريلا ورئيس الوزراء ماتيو رينزي.

وعلاوة على الكلفة البشرية لمأساة الأربعاء، شرعت السلطات الإيطالية في تقييم ما تعنيه خسارة أماتريتشي وبلدات قديمة صغيرة نائية بالنسبة للتراث الثقافي الغني للبلاد.

ففي تقرير أولي صدر الجمعة، عدد فرع من الشرطة الوطنية الإيطالية يعنى بالفنون والآثار أكثر من 50 موقعا تاريخيا لحقتها أضرار بالغة أو دُمرت في الزلزال. ومعظمها عبارة عن كنائس بلدات صغيرة ظلت منتصبة في ميادين بلدات على مدى قرون، وكانت شاهدة على الأحداث التي مازالت تميز دورة الحياة في إيطاليا الريفية مثل التعميد، والزواج، والجنازات.

وفي أماتريتشي، التي تعرف بلقب بلدة «المئة كنيسة»، تعرضت 15 كنيسة على الأقل للتدمير، بما في ذلك كنيسة سانت أغوستينو، التي يعود تاريخ بنائها إلى القرن الخامس عشر وتتميز برسوم جدارية معقدة ونافذة زجاجية مستديرة على واجهاتها. ولم يسلم من هذه الكنيسة سوى برجها ساعتها التي توقفت عقاربها عند الساعة الثالثة وست وثلاثين دقيقة، وهي اللحظة التي ضرب فيها الزلزال صباح يوم الأربعاء.

وبالنسبة لمؤرخي الفنون، كانت أماتريتشي والبلدات المجاورة الأخرى مجمدة في الزمن دائما، وكان تاريخها - خلافاً لأي مبنى آخر أو عمل فني – هو تركتها الحقيقية. ويرى «فيليبي دافيريو»، وهو مؤلف وناقد فني إيطالي مشهور، أن الخسارة الأكبر في الزلزال هي الجمالية الريفية البسيطة التي كانت تمثلها بلدات مثل أماتريتشي، في ما يمثل نموذجا إيطاليا خالصا. ويقول عن الهندسة في هذه البلدات: «إنها طريقة قديمة جدا للبناء، بسيطة جدا، وريفية جدا، بخطوط يبدو أنها تلامس الأفق». ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

كيف تقيم الأداء العربي في أولمبياد ريو؟

جيد
عادي
سيء