• الخميس 27 ذي الحجة 1437هـ - 29 سبتمبر 2016م

أكدوا أنها بداية سعيدة

الفجيرة: استقبال محفز من إدارات المدارس والمعلمين

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 29 أغسطس 2016

السيد حسن (الفجيرة)

عبر طلاب من الفجيرة ومدن المنطقة الشرقية عن سعادتهم ببدء العام الدراسي الجديد 2016/‏ 2017، مؤكدين أن اليوم الأول شهد حراكاً كبيراً في كافة الفصول الدراسية بالمدارس المختلفة، وقد تعاونت منطقة الفجيرة التعليمية ومكتب منطقة الشارقة التعليمية في خورفكان، مع مجالس أولياء أمور الطلبة في تقديم العديد من المحاضرات في اليوم الأول حول «مرحباً مدرستي». وقال الطالب يوسف حسن أحمد - الصف العاشر «لوحظ وجود جميع الطلاب واكتمال كافة الصفوف الدراسية، والغياب ضئيل جداً، وشعرنا بنوع من السعادة الغامرة، حيث تعرفنا على معلمينا الجدد، كما تعرفنا على ما تحتوي عليه المدرسة من مختبرات وفصول دراسية، وعرف كل طالب فصله الدراسي الذي سيتم فيه طوال العام».

وذكر الطالب يوسف حسن أحمد، أن إدارة المدرسة بالتنسيق مع مجلس أولياء أمور الطلبة، نظمت محاضرة تحت عنوان «مرحباً مدرستي»، وقد استفدنا منها كثيرا. من جانبه قال الطالب علي محمد راشد «أنا ممن يحبون المدرسة والمذاكرة والالتزام في الدراسة دون انقطاع، وفي الحقيقة شعرت بالفرح عندما بدأنا العام الدراسي الجديد، وقد تجولنا في المدرسة منذ الصباح، وتعرفنا على جميع المناطق بها والفصول والقاعات، كما تعرفنا على معلمينا وكانت لمسة طيبة من إدارة المدرسة». وأضاف: نعم استفدنا كثيراً من المحاضرة التي ألقيت علينا، كما تعرفنا على الطلاب القدامى في المدرسة، واستلمنا الكتب والجدول الدراسي، وكان يوماً مفيداً جداً، ولا توجد أي نواقص في المدرسة، سواء من ناحية المبنى المدرسي ذاته أو فيما يخص المعلمين، وكانت الأمور في مجملها طيبة للغاية. ولفت راشد إلى أن موعد بدء العام الدراسي هذا العام كان جيداً، حيث عاد الجميع من إجازاتهم السنوية، وعادت الأسر من جديد إلى البلاد، وجئنا إلى المدرسة وقد شعرنا بصفاء الذهن، وأننا مشتاقون إلى كتبنا ومعلمينا.

وقال خليفة محمد من مدرسة الخالدية بدبا الحصن: «كان استقبال المدرسة لنا كطلاب جدد رائعاً، وقد شعرنا معه أننا عائلة واحدة، وهذه روح عظيمة مطلوبة لتحقيق التفوق والنجاح، والمدرسة في الحقيقة لا ينقصها شيء، فهي معدة ومرتبة ترتيباً جيداً». ودعا الطلاب ممن يعرفهم وممن لا يعرفهم، أن يبدؤوا عامهم الجديد بالحرص على متابعة الدروس دون تركها، وأن يكون هذا الحرص يومياً ودون تقاعس.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض