• الأحد 05 ربيع الأول 1438هـ - 04 ديسمبر 2016م

اللاعبون والإدارة يشاركون في تحمل المسؤولية

كاجودا.. «صفر من 10»!

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 28 أبريل 2015

علي معالي (دبي)

مع عودة عجمان إلى دوري الهواة من جديد، ومغادرة دوري الخليج العربي للمرة الثانية مع عصر الاحتراف، يكون «البرتقالي» ضرب رقماً قياسياً، من خلال مدربه البرتغالي مانويل كاجودا الذي فشل في أن يحقق أي انتصار مع الفريق الذي تولى قيادته خلال 10 مباريات، بدوري الخليج العربي، خلفاً للتونسي فتحي الجبال. وكان عجمان هبط من قبل موسم 2010- 2011 ووقتها جمع 8 نقاط من أصل 22 مباراة، ولكنه هذه المرة جمع 15 نقطة من أصل 24 مباراة، وفي المرة السابقة هبط مع المدرب العراقي عبدالوهاب عبدالقادر، والذي صعد به في الموسم التالي مباشرة.

ويعتبر عجمان أقل الفرق تحقيقاً للانتصارات في دوري هذا الموسم بواقع مباراتين على الإمارات واتحاد كلباء، والأخير يرافقه في «المظاليم».

ولعل القرار الذي اتخذته إدارة الكرة بالنادي بالاستغناء عن خدمات المدرب عبدالوهاب عبدالقادر من أهم أسباب ما وصل إليه الفريق من مستوى متواضع، جعل «البرتقالي» جديراً بأن يكون ضيفاً على «الهواة» مرة أخرى، والمدرب السابق عبدالوهاب يعرف كل صغيرة وكبيرة عن لاعبيه، وعلاقته متميزة معهم، ويدرك أيضاً إمكانيات وطموحات الفريق، لكن التغيير باستقدام فتحي الجبال لم يكن في محله، ما أضر بالفريق، أضف إلى ذلك قرار الاستعانة بخدمات كاجودا غير صائب تماماً، لأنه مدرب يتحدث كثيراً، وعمله ربما يكون أقل من كلامه، وإذا كان لاعبو «البرتقالي» يتحملون جزءاً كبيراً مما حدث لهم، فإن المسؤولية الأكبر من صميم عمل إدارة الكرة في عجمان.

وسيطرت حالة الحزن على جميع المنتمين إلى عجمان عقب نهاية مباراتهم مع الوصل في زعبيل، لمغادرة دوري النجومية والأضواء، والدخول في أجواء صعبة مع الهواة.

وعبر البرتغالي كاجودا عن حزنه لوداع دوري الخليج العربي، رغم التعادل مع الوصل، وقال: «تعرفون وضع عجمان قبل لقاء الوصل، وعلى الرغم من أن فريقي قدم مباراة ممتازة أمام «الفهود» الذي اعتبره أفضل فرق الدوري في الدور الثاني، وأشعر بالأسف على الهبوط، وكان بمقدور عجمان أن ينهي الشوط الأول متقدماً 4- 1، وكذلك سنحت لنا فرص رائعة في الشوط الثاني، لكن الحظ عاندنا». ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا