• الأحـد 12 ربيع الأول 1438هـ - 11 ديسمبر 2016م

اتحاد كلباء صاحب الرقم القياسي

9 أندية تذرف «دموع الهبوط» حزناً على «شهد المحترفين»!!

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 28 أبريل 2015

معتصم عبد الله (دبي)

لم يكن وداع عجمان واتحاد كلباء لدوري الخليج العربي لكرة القدم، في نسخته الحالية، قبل ختام البطولة الأول في تاريخ الفريقين، في عصر الاحتراف، ولحق «البرتقالي» بـ «النمور»، ليكون ثاني الهابطين بعد تعادله أمام مضيفه الوصل 3-3 أمس الأول على ملعب الأخير في زعبيل، ضمن الجولة الـ 24، ولم يستفد الفريق من خسارة الظفرة أمام بني ياس، وتقدمه في ثلاث مناسبات ليدرك «الفهود» التعادل في المباراة التي شهدت احتساب ثلاث ركلات جزاء، ليرفع رصيده إلى 15 نقطة ويؤكد هبوطه لدوري الأولى، والذي يعد الثاني في عصر الاحتراف، بعد الأول بنهاية موسم 2009- 2010، حيث احتل المركز الأخير برصيد 8 نقاط من 22 مباراة.

وذاقت 9 أندية مرارة الهبوط من دوري المحترفين، منذ انطلاقة موسمه الأول 2008- 2009، وتصدر اتحاد كلباء قائمة الفرق الأكثر هبوطاً في ثلاث مناسبات، حيث اقتصرت جميع مشاركاته على البقاء لموسم واحد فقط، وكان الهبوط الأول للنمور موسم 2010- 2011، بعد أن احتل الفريق المركز الـ11 برصيد 20 نقطة، من 22 مباراة، فاز في 6 وتعادل في مباراتين مقابل الخسارة في 14.

وعاد كلباء ليكرر السيناريو ذاته موسم 2012- 2013، حيث احتل المركز الأخير برصيد 11 نقطة من 26 مباراة، وهو المركز ذاته الذي يحتله الفريق حالياً مع نهاية الجولة 24 برصيد 10 نقاط بعد فوزه في ثلاث مباريات، والتعادل في واحدة والخسارة في 20، وهو الرقم الأعلى في عدد مرات الخسارة في سجل الهابطين.

وأصبح عجمان ثالث الفرق التي دفعتها النتائج السلبية إلى دوري الهواة مرتين، وكان «البرتقالي» هبط للمرة الأول نهاية موسم موسم 2009- 2010 ليلحق بناديي الشعب والإمارات، حيث منحت النتائج السلبية في النسخة الأولى لدوري المحترفين موسم 2008- 2009 «الكوماندوز» تأشيرة الهبوط، بعد أن احتل المركز قبل الأخير برصيد 18 نقطة من 22 مباراة، قبل أن يعود مجدداً ويحتل المركز الأخير موسم 2013- 2014 برصيد 13 نقطة من 26 مباراة، وكان الفريق نجح في الصعود للمحترفين موسم 2012- 2013 عبر بوابة الدورة الرباعية، والتي جمعت أندية الإمارات، والشارقة صاحبي المركزين الأخيرين في دوري المحترفين، والشعب والظفرة صاحبي المركزين الثالث والرابع في دوري الأولى آنذاك.

في المقابل، هبط الإمارات للعب في دوري الأولى مرتين، الأولى نهاية موسم 2009- 2010، بعد أن احتل المركز قبل الأخير برصيد 14 نقطة من 22 مباراة، وهو المركز نفسه الذي احتله الفريق نهاية موسم 2011- 2012 برصيد 17 نقطة، قبل أن يعود ويحتل المركز الأخير في ترتيب الدورة الرباعية.

بدورها، تعرضت خمس أندية أخرى للهبوط بداية بالخليج في النسخة الأولى موسم 2008- 2009، والتي غاب على اثرها عن كل المشاركات التالية في دوري المحترفين، بجانب الظفرة الذي احتل المركز الأخيرة موسم 2010- 2011 برصيد 13 نقطة من 22 مباراة، إضافة إلى الشارقة صاحب المركز الأخير موسم 2011- 2012 برصيد 11 نقطة من 22 مباراة، والذي فقد أيضاً فرصة البقاء عبر بوابة الدورة الرباعية باحتلاله المركز الثالث، ودبا الفجيرة صاحب المركز قبل الأخير موسم 2012- 2013، إضافة إلى دبي الذي احتل بدوره المركز قبل الأخير في الموسم الماضي، بعد أن اكتفى بجمع 15 نقطة من 26 مباراة.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا