• الخميس 09 ربيع الأول 1438هـ - 08 ديسمبر 2016م

خالد القاسمي يحتل المركز السادس

فريق أبوظبي يتوج بالذهب والفضة في رالي الأرجنتين

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 28 أبريل 2015

أبوظبي (الاتحاد)

توّج فريق سيتروين توتال أبوظبي العالمي للراليات بالمركزين الأول والثاني على التوالي في رالي الأرجنتين، حيث أمهر البريطاني كريس ميك على متن السيتروين توقيعه الذهبي على منافسات الجولة الرابعة من بطولة العالم للراليات أمام زميله في الفريق مادس أوستبيرج الذي اعتلى العتبة الثانية من منصة التتويج بفارق 18 ثانية، فيما أكمل الشيخ خالد بن فيصل القاسمي أفراح فريقه عندما نجح وبجدارة في إنهاء راليه محتلاً المركز السادس في الترتيب العام وهو إنجاز كبير يحسب للفريق الذي يحمل شعار أبوظبي.

وبهذه النتيجة، يكون كريس ميك أول سائق بريطاني يفوز بإحدى جولات بطولة العالم للراليات منذ فوز البطل الراحل كولين مكراي عام 2002 برالي سفاري، كما بات سائق فريق أبوظبي العالمي للراليات رابع أنجح سائق بريطاني في بطولة العالم للراليات بعد كولين مكراي «25 انتصاراً»، ريتشارد بيرنز «10 انتصارات»، وروجر كلارك «انتصار واحد».

ويضع فوز كريس ميك ومادس أوستبيرج بالمركزين الأول والثاني في الأرجنتين فريق أبوظبي في المركز الثاني ضمن الترتيب العام المؤقت للصانعين برصيد 85 نقطة، الأمر الذي يعطي دفعة إيجابية قوية للفريق وللسائقين للمنافسة على لقب البطولة هذا العام، وقال الشيخ طارق بن فيصل القاسمي عقب نهاية السباق: «الشعور لا يوصف، سيما عندما ترى الآلاف من الجماهير تهتف للفريق وتعيش فرحة الانتصار»، وأضاف: «فوز فريق سيتروين توتال أبوظبي العالمي للراليات بالمركزين الأول والثاني وتسلق سلم المراكز تدريجياً وصولاً إلى المركز السادس إنجاز يحسب لنا ويعطينا دفعة إيجابية لمواصلة حصد النقاط في مسيرتنا هذا الموسم في بطولة العالم للراليات. أنا فخور جداً بسائقينا كريس ومادس وهذا الانتصار يعطيهم شحنة تفاؤل وإقدام ونظرة إيجابية للراليات القادمة خصوصاً».

وتابع القاسمي قائلاً: «أشكر كل فرد من أفراد فريق سيتروين توتال أبوظبي العالمي للراليات وأخص بالذكر ديديه كليمونت رئيس عمليات تطوير سيارتنا الذي قدم لنا سيارة مختلفة تماماً لناحية الثبات والارتكازية والمحرك والتعليق. إنها المرة الأولى على الإطلاق التي أقود فيها سيارة الـ DS 3 WRC دون أن أعدل أي شيء في معايير ضبطها ولا حتى جزء بسيط. كنت أقود بنسبة 50 إلى 70 بالمئة في بعض الأحيان كونها المرة الأولى التي أشارك بها هنا وأنا سعيد بهذه النتيجة. لقد أثبت الفريق والسيارة قدرة عالية في التعامل مع رالي الأرجنتين وهو من أصعب الراليات التي شاركت بها في مسيرتي الرياضية لناحية وعورة المسارات ومستوى تطلب المراحل وقد شاهدنا ألمع الأسماء في عالم الراليات اضطرت للانسحاب بسبب أفخاخ رالي الأرجنتين ووعورته».

من جهته أعرب كريس ميك عن سعادته بفوزه في رالي الأرجنتين وقال: «أكاد لا أصدق! لقد كان الهدف إنهاء الرالي دون ارتكاب الأخطاء، وها أنا أحقق الفوز وأحصد نقاطا غالية جداً لي وللفريق. لقد كانت سيارتنا صلبة وقوية قادرة على تحمل وعورة الرالي ومتطلبات القيادة. أود أن أشكر جميع من وضع ثقته بي وكنت أتمنى وجود كولن مكراي معنا... هذا الفوز له». ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا