• الجمعة 10 ربيع الأول 1438هـ - 09 ديسمبر 2016م

«الشياطين الحمر» يزيح هال سيتي من طريق الكبار

«يونايتد» يستعيد روح «السير» بانتصارات الوقت الضائع!

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 29 أغسطس 2016

محمد حامد (دبي)

حقق مانشستر يونايتد العلامة الكاملة بعد خوضه 3 مباريات في البريميرليج، فقد بلغ رصيده 9 نقاط ليصبح شريكاً أصيلاً في القمة، وكان الانتصار الثالث في مسيرة «الشياطين الحمر» على هال سيتي بهدف ماركوس راشفورد هو الأكثر أهمية ليس لأنه منحه 3 نقاط وجعله يبقى في دائرة القمة فحسب، بل لأنه أعاد الروح للفريق، وجعل الجميع يتذكرون «يونايتد السير أليكس» الذي كان يحقق الفوز في اللحظات الأخيرة من المباريات، ولا يتنازل عن الـ 3 نقاط حتى لو لم يكن في أفضل حالاته، وهذه هي أهم ملامح شخصية الفريق البطل. «اليونايتد يحقق الفوز حينما يكون في أفضل حالاته والأهم أنه يفوز حينما لا يقدم الأداء الأفضل»، هذا ما كتبته صحيفة «الميرور» في رصدها لفوز الشياطين الحمر الصعب على هال سيتي في الجولة الثالثة للبريميرليج، فقد جاء الهدف في الدقيقة الثانية من الوقت المحتسب بدلاً من الوقت الضائع ليتراجع هال بعد فوزه في أول جولتين.

وتابع التقرير: بهذه الطريقة سوف يستعيد اليونايتد هيبته، فقد عاد لسيرته الأولى وهي تحقيق الفوز في كل الظروف، والأهم من ذلك أن الفوز تحقق بوساطة راشفورد القادم من مقاعد البدلاء، الأمر الذي يعني أن فريق مورينيو لديه عناصر أساسية قوية داخل الملعب، وأخرى على الخط يمكنها صنع الفارق في أي وقت».

وأثبت مورينيو خلال المباراة قدرته على إجراء التغييرات المؤثرة، فقد دفع براشفورد ليمنح فريقه 3 نقاط مهمة، وهو الأمر الذي من شأنه تعزيز ثقة مورينيو في نفسه خلال تجربته الحالية مع اليونايتد، ومن بين الدروس الأخرى المستفادة من المباراة وفقاً لما رصدته الصحف اللندنية أن اليونايتد أصبح لديه عناصر هجومية تتميز بالخطورة، وعلى رأسهم زلاتان إبراهيموفيتش، ووين روني، وماركوس راشفورد، وأنتوني مارسيال، وغيرهم من النجوم.

وفي استطلاع للرأي نشرته صحيفة «الميرور» عن حظوظ اليونايتد في الفوز بلقب الدوري، خاصة أنه استعاد الروح التي كانت حاضرة في عهد السير أليكس فيرجسون، فقد صوت 82% ب «نعم» في إشارة إلى ثقة الجماهير في قدرة اليونايتد على الفوز بلقب الدوري وتجاوز السنوات العجاف التي عاشها منذ اعتزال مدربه الأسطوري فيرجسون.

وأشاد مورينيو بالنجم الشاب راشفورد، واصفاً إياه بالرائع، وهي من المرات القليلة التي يختص مورينيو لاعباً بالمدح، فقد اعتاد المدرب البرتغالي على الحديث عن الفريق بشكل عام سواء فيما يتعلق بالأداء الإيجابي أو السلبي، وتابع مورينيو: لقد منحته ابتسامة كبيرة، واحتضنته، إنه لاعب رائع، ويقوم بعمله بصورة رائعة.

وعلى الرغم من إشادته به إلا أن مورينيو أكد عدم التفكير في تغيير خطته المستقبلية، لمجرد أن راشفورد جلب للفريق 3 نقاط صعبة، مضيفاً: تفكيري لن يتغير لأن راشفورد منحنا الفوز، اللاعبون يؤدون بصورة جيدة، ومهاجمنا الأساسي هو إبرا، بالطبع سوف يحصل راشفورد على فرصته ويشارك في الكثير من المباريات، ولكن هذا لا يعني أنه لن يجلس على مقاعد البدلاء.

أما راشفورد فقد كان واقعياً إلى حد كبير، حيث أكد أن قائمة اليونايتد يسيطر عليها كبار النجوم، ومن ثم يتوجب عليه العمل بجدية وانتظار الفرصة، وتابع النجم الشاب البالغ 18 عاماً: 3 نقاط وهدف تجعلني في قمة السعادة، خاصة أن المباراة خارج معقلنا، من الرائع أن أتدرب مع إبرا وغيره من النجوم، أتدرب بجدية وأترقب لحظات مثل تلك التي حصلت عليها أمام هال سيتي.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا