• الاثنين 06 ربيع الأول 1438هـ - 05 ديسمبر 2016م

أجيال المونديال 2014

أخطاء كاتانيتش تقود الأبيض للخروج من الباب الخلفي

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 29 أغسطس 2016

مصطفى الديب (أبوظبي)

عندما أعلن الاتحاد الآسيوي عن قرعة المرحلة الثالثة من التصفيات المؤهلة لنهائيات كأس العالم 2014 بالبرازيل، وكشف عن وقوع الإمارات ضمن المجموعة الثانية التي تضم معها منتخبات كوريا الجنوبية والكويت ولبنان، عمت الفرحة أرجاء الشارع الإماراتي بكل أطيافه، ظناً من الجميع أن الأبيض حجز مكاناً في التصفيات قبل النهائية للمونديال، لاسيما أن المجموعة جاءت سهلة إلى حد كبير، في ظل وجود منتخبي الكويت ولبنان اللذين يعدان أقل من الإمارات في المستوى في تلك الفترة.

وعندما بدأت مباريات المجموعة جاءت الصدمة الكبرى، فلم يكن أكثر المتشائمين يتوقع أن يتلقى منتخبنا الوطني هزيمتين متتاليتين من الكويت في الإمارات ثم لبنان على أرضها، وبدأت الأمور تتغير في عيون الجميع، وتسرب اليأس إلى الشارع الرياضي، واضطر اتحاد الكرة وقتها إلى الإعلان بشكل سريع عقب نهاية مباراة لبنان عن إقالة السلوفاكي كاتانيتش مدرب المنتخب في ذلك الوقت، وتعيين عبد الله مسفر بدلاً عنه ليتولى إدارة المباريات المتبقية في المشوار.

ورغم تغيير الجهاز الفني فإن حالة من الارتباك سيطرت على لاعبي الأبيض ونال المنتخب ثلاث هزائم أخرى، وفاز في مباراة وحيدة ليخرج متذيلاً المجموعة برصيد ثلاث نقاط، ويصعد منتخبا كوريا الجنوبية المتصدر ولبنان الوصيف في مفاجأة كبرى لم تكن متوقعة على الإطلاق.

وبعد الخروج الصعب عمت حالة من الحزن الشارع الرياضي بسبب التفريط في فرصة سهلة، وهو ما حدث بالفعل بسبب سهولة المجموعة التي وقع فيها منتخبنا.

ورغبة في تجنب تكرار الأخطاء، والبعد عن التفاؤل المفرط المبني على أساس خاطئ لا يتماشى مع الجهد المبذول على أرض الواقع تستعرض «الاتحاد» هذه التجربة، وتتعرف على أسباب الإخفاق فيها عن قرب من خلال شهود عينان عاشوا مرارة الخروج وأصيبوا بسهام النقد من كل أطياف المجتمع. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا