• الخميس 09 ربيع الأول 1438هـ - 08 ديسمبر 2016م

بطائرات طراز ساب 2000 تربو بروب

تدريب عملي لمهندسين إماراتيين في «الاتحاد الإقليمية»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 28 أبريل 2015

أبوظبي (الاتحاد)

أبوظبي (الاتحاد)

أرسلت «الاتحاد للطيران» اثنين من المهندسين الخريجين الإماراتيين إلى جنيف، بسويسرا، لخوض تدريب عملي مع شركة الاتحاد الإقليمية التي تشغلها داروين آيرلاين، وذلك في إطار استراتيجية تطوير الكوادر الوطنية.

ويقضي المهندسان الخريجان حامد الرضا وأحمد حيسان ثلاثة أشهر في مرافق الصيانة التابعة لشركة الاتحاد الإقليمية بمطار جنيف، لاكتساب المعرفة اللازمة ذات الصلة بالفحوص الهندسية اليومية، وإصلاح العيوب في أنظمة ومقصورات طائرات الشركة.

وسيتدرب المهندسان على طائرات من طراز ساب 2000 تربو بروب، وذلك تحت إشراف باقة من كبار المهندسين في الاتحاد الإقليمية.

وقال ريتشارد هيل، رئيس شؤون العمليات التشغيلية في الاتحاد للطيران، إن الناقلة الوطنية ملتزمة بتطوير مهارات المهندسين الإماراتيين المؤهلين، والذين سيلعبون دوراً حيوياً في الحفاظ على سلامة وكفاءة أسطول الشركة. يشار إلى أن المهندسين قد أتمّا بنجاح برنامج المديرين الخريجين في الهندسة الفنية التابع للاتحاد للطيران، من كليات التقنية العليا في أبوظبي. ويحصل المتدربون في البرنامج على رخصة في هياكل أو محركات السيارات، أو رخصة في تقنية هندسة الطيران، كما أنه معتمد من الهيئة العامة للطيران المدني بدولة الإمارات العربية المتحدة ووزارة التعليم العالي. ويقضي المتدربون، عقب الحصول على المؤهلات الأكاديمية اللازمة، تدريباً عملياً يمتد على مدار 24 شهراً لدى شركة الاتحاد للطيران الهندسية إلى جانب استيفاء المتطلبات العملية للهيئة العامة للطيران المدني في هذه الفترة. وخلال تلك الفترة، يتم إلحاق المتدربين بأقسام متنوعة في شركة الاتحاد للطيران الهندسية مثل مراكز الصيانة الخفيفة/الثقيلة أو صيانة الأسطول. كما يتعين عليهم أيضاً إتمام الدورة التدريبية الخاصة بطراز الطائرة المتخصص، حتى يصبحوا مهندسي طائرات مرخصين بالكامل للعمل في طائرات آيرباص ويوينغ. ويتمّ اختيار المتدربين عقب عمليات تقييم شامل، وبعد الحصول على المؤهل، ينضمون إلى شركة الاتحاد للطيران الهندسية، التي تمثل قسم الشؤون الفنية بالشركة في مركز صيانة أسطول الطائرات المتخصص في مطار أبوظبي. وقال حامد الرضا: «الانضمام إلى برنامج التدريب حافل بالتحدي ويمثل تجربة مجزية. حصلنا على دعم كبير من إدارة الاتحاد للطيران وإننا ممتنون لهذه الفرصة الرائعة للتعلم والتطوير.

ومن جانبه، قال أحمد حيسان: «ينطوي قطاع الطيران اليوم على متطلبات كبيرة وتنافسية هائلة. ولكنني أؤكد أن برنامج التدريب يزودنا بالمهارات والمعرفة المناسبة، بما يساعد على المشاركة في تعزيز كفاءة وسلامة الناقل الوطني لدولة الإمارات العربية المتحدة».

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل تعقد ان أسعار المدارس الخاصة مبالغ فيها؟

نعم
لا