• الجمعة 10 ربيع الأول 1438هـ - 09 ديسمبر 2016م

الأسماء الحسنى

«المنان» رب العالمين يرزق عباده بغير حساب

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 09 مايو 2014

أحمد محمد (القاهرة)

«المنان»، اسم من أسماء الله الحسنى، ومعناه العظيم الهبات، الوافر العطايا من دون طلب عوض، فالله عز وجل منان على عباده بإحسانه وإنعامه عليهم بشتى النعم التي لا تحصى، الذي ينعم ويبدأ بالنوال قبل السؤال، واسع الإحسان، يدر العطاء، ويوالي النعماء تفضلاً منه وإكراماً.

واسم الله المنان لم يرد في القرآن صراحة ولكن ورد بصيغة الفعل «مَنّ»، وورد في السنة معرفاً مراداً به العلمية ودالاً على كمال الوصفية، ففي القرآن الكريم قال تعالى: (لَقَدْ مَنَّ اللَّهُ عَلَى الْمُؤْمِنِينَ إِذْ بَعَثَ فِيهِمْ رَسُولًا مِنْ أَنْفُسِهِمْ يَتْلُو عَلَيْهِمْ آيَاتِهِ وَيُزَكِّيهِمْ وَيُعَلِّمُهُمُ الْكِتَابَ وَالْحِكْمَةَ وَإِنْ كَانُوا مِنْ قَبْلُ لَفِي ضَلَالٍ مُبِينٍ)، «سورة آل عمران: الآية 164»، وقال سبحانه: (... كَذَلِكَ كُنْتُمْ مِنْ قَبْلُ فَمَنَّ اللَّهُ عَلَيْكُمْ فَتَبَيَّنُوا إِنَّ اللَّهَ كَانَ بِمَا تَعْمَلُونَ خَبِيرًا)، «سورة النساء: الآية 94». وفي السنة المطهرة عن أنس أنه كان جالساً مع رسول الله صلى الله عليه وسلم ورجل يصلي، ثم دعا اللهم إني أسألك بأن لك الحمد لا إله إلا أنت المنان، بديع السماوات والأرض، يا ذا الجلال والإكرام، يا حي يا قيوم، فقال النبي صلى الله عليه وسلم: «لقد دعا الله باسمه العظيم الذي إذا دعي به أجاب وإذا سئل به أعطى».

نعم الله

ويقول العلماء «المنان» بمعنى فعال، فالله منان على عباده بإحسانه وإنعامه ورزقه، أي هو المنعم المعطي، الذي منّ على عباده بأنواع الإحسان والإنعام والأرزاق والعطايا، فلا نهاية لتوسعته، يرزق من يشاء بغير حساب.

قال الإمام الزجاج، المنان الذي ينعم غير مفاخر باﻹنعام، وهو المعطي ابتداء، ولله المنة على عباده بإحسانه وإنعامه ورزقه إياهم، ولا منة ﻷحد عليه تعالى، وقال الحليمي: المنان العظيم المواهب فإنه أعطى الحياة والعقل والمنطق، وصور فأحسن الصور، وأنعم فأجزل النعم، وأكثر العطايا والمنح، فقال وقوله الحق (وَإِنْ تَعُدُّوا نِعْمَةَ اللَّهِ لَا تُحْصُوهَا ...)، «سورة النحل: الآية 18»، وقال الحليمي، وهو العظيم المواهب، فإنه أعطى الحياة والعقل والمنطق، وصور فأحسن الصور، وأكثر العطايا والمنح. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا