• الخميس 09 ربيع الأول 1438هـ - 08 ديسمبر 2016م

من أعلى برج سكني بالعالم في مرسى دبي

«القفزة الحلم».. مغامرة على القمة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 28 أبريل 2015

دبي (الاتحاد)

كشف «سكاي دايف دبي» عن مشاركة 600 شخص في أول أسبوعين من إطلاق «القفزة الحلم» بدبي، التي تعتبر واحدة من الأحداث الرائدة من نوعها على صعيد رياضة المغامرات والتشويق، وهي النسخة السادسة للمغامرة ضمن حملة «دريم ووكر حول العالم في 80 قفزة» التي تقدم فرصة تجربة قفزة «بيز جمب» من برج برنسس تاور بمرسي دبي، وهو أعلى برج سكني في العالم، ومن ارتفاع شاهق يصل لنحو 400 متر، ويتم تنظيمها بالشراكة مع «نفر بيفور إفينتس».

وتعد «دريم جمب» رياضة يقوم فيها الأفراد بالقفز من ارتفاعات شاهقة أثناء ربطهم بنظام عبارة عن حبال ديناميكية، ويطلق على هذه الفعالية اسم «دريم جمب دبي» وتمثل القفزة الأعلى ارتفاعا حتى الآن، من خلال استخدام خطوط منزلقة، ويصل اجمالي طول الحبال فيها إلى 10 كيلومترات، ولم يسبق أن أقيمت هذه الفعالية من قبل داخل أي مدينة.

واستمتع المشاركون والقاطنون بالمنطقة بتجربة هذا النوع من الرياضات الفريدة من نوعها، أو متابعة القافزين، وهم يخوضون تجربة القفز من أعلى مبنى سكني في العالم، وهو أول حدث لقفزة بيز جمب في الشرق الأوسط.

وبلغ طول الحبال التي استخدمت في تجهيز الموقع قرابة العشرة كيلومترات، فيما شيدت منصة للقفز طولها 8 م معلقة بارتفاع 400 م فوق مرسى دبي.

وتحدث ناصر النيادي، رئيس مجلس إدارة سكاي دايف دبي، حول التجربة التي يتم من خلالها تحويل الخيال إلى واقع، وقال: «أتاحت القفزة الحلم للمقيمين بدبي والممارسين لهذا النوع من المغامرات الرياضية لتجربة القفز من أعلى برج سكني في العالم، والكائن بقرب أجمل مرسى في العالم». وتابع: «لقد قمت شخصيا، بأداء هذا النوع من القفزات في الكثير من البلدان، ولكن أن أشاهد مثل هذا الحدث المثير في دبي هو بمثابة حلم يتحقق، وهناك خطط أكبر العام المقبل».

من جانبه، قال زرير سيف الدين، الشريك في نفر بيفور إفينتس المساهم بتنظيم الحدث: «أشعر بالفخر بإقامة هذا الحدث بالشراكة مع سكاي دايف دبي، التي دائما ما تقدم الأفضل والأحدث في عالم الرياضات الجوية والرياضات الإثارة لدبي، ويسعدنا أن نكون جزءاً من هذه الفعالية».

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا