• الأربعاء 08 ربيع الأول 1438هـ - 07 ديسمبر 2016م

فن عريق متوارث عبر الأجيال منذ القدم

«الفخار».. حرفة تقاوم الزمن وتنفرد بأصالتها وإبداعها

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 09 مايو 2014

هلا عراقي (الشارقة)

الفخار تلك الخامة الموغلة في القدم، الممعنة في الأصالة، الراسخة في أعماق التاريخ، مكانتها محفوظة رغم الحداثة، وحضورها قوي فرضته بانفرادها بخصائص وجماليات فاقت غيرها من الخامات، كونها الأقل تكلفة، والأكثر طواعية.

هذه الخامة، استمدت روعتها من بساطة استوطنتها ومفاجآت عاشت بداخلها، فهي ترسم بدقة لوحة فنية متناهية في الجمال مفادها القليل من الصلصال، والكثير من الموهبة وعشق لهذه الحرفة التي تعيش بداخل من يمتهنها.

كذلك هو إبراهيم جمال الذي فتح عينيه على رؤية الفخار في بيت يكن لهذه الحرفة الكثير من الحب ويوليها جل الاهتمام، فوالده حرفي عريق في هذه المهنة، لذا أحب جمال الفخار منذ الصغر، أغراه كغيره من الأطفال ملمسها الحنون، وقدرتها على اكتشاف ما لديه من فنون وإبداع.

ولا يزال يذكر، تلك الدهشة التي اعترته للمرة الأولى التي شاهد فيها تلك القطعة من الصلصال الهشة في بنيانها والبسيطة في تكوينها، كيف تغدو بعد بضع دقائق بين يدي والده تحفة فنية فريدة، قوية في قدرتها على التحول من الضعف إلى الوجود، ومن اللاشيء إلى أيقونة تتباهي بجمالها.

ويسترسل في حديثه ليغوص بنا في أعماق حرفته التي أغدق عليها الكثير من الوقت، فيقول: نشأت وبين يدي قطعة من الفخار، وخيال خصب يسرح بي بعيداً، وأنا أقلبها بين يدي لإبداع تحف وليدة اللحظة، لأن الفخار يخفي بين مساماته الأسرار، ويختزل الفن على سطحه وأبرز ما يميزه أنه فن عريق متوارث منذ القدم، حيث اعتمد عليها الناس منذ الأزل في تدوين التاريخ والاحتفاظ بالذكريات، لذا رافقت معظم الحضارات. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا