• الخميس 09 ربيع الأول 1438هـ - 08 ديسمبر 2016م

المهرجان يتناول أساليب شق الأسماك والتمليح والتخزين

«المالح هوية وتراث» في دبا الحصن

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 09 مايو 2014

ياسين سالم (دباالحصن)

انطلق أمس الأول مهرجان المالح الثاني في دبا الحصن، الذي يحمل هذا العام، شعار «المالح هوية وتراث»، وذلك بمشاركة العديد من محال بيع المالح في دبا، حيث أوضح طالب صفر مدير بلدية دبا الحصن التي تنظم المهرجان أن الهدف من المهرجان، تعريف الناس بتاريخ صناعة المالح وتسليط الضوء على هذه الأكلة الشعبية، التي اشتهرت بها مناطق عدة منها، دبا منذ القدم، مشيراً إلى التطور الذي طرأ عليها في أساليب شق الأسماك، وطرق التمليح والتخزين، ودور البلدية في الإشراف على عمليات التمليح والحفظ من أجل بيع المالح ذي الجودة العالية والسلامة الصحية المتكاملة.

معايير السلامة

قال صفر، إن المهرجان الذي يستمر أربعة أيام، ويقام بجانب ميناء دبا الحصن يركز هذه السنة على جودة المالح، وعلى هذا الأساس تم اختيار المحلات الملتزمة بتوفير أقصى شروط ومعايير السلامة الصحية، فالمالح كمادة غذائية مخزنة بحاجة إلى عناية خاصة جداً من ناحية الأماكن وأشعة الشمس، ودرجة الحرارة، والمدة الزمنية، والعلب البلاستيكية، ونوع السمك وكمية الملح، فكلها أمور مهمة للغاية، ولا يتم هذا إلا وفق شروط تفرضها البلدية على أصحاب المحال للحصول على جودة عالية ونوع مميز من المالح، لذلك تقوم البلدية وبشكل منتظم بتنظيم حملات على هذه المحال، وتتأكد من نوعية المالح، لاسيما أن دبا الحصن اليوم أصبحت مركزاً لإنتاج وصناعة وتصدير المالح على مستوى الدولة.

جودة عالية

ولفتت إلى أن هناك إقبالاً جيداً من الجمهور والمستهلكين لشراء مالح دبا، نظراً لجودته العالية، موضحاً أن المهرجان يركز كذلك على عرض الأسماك المملحة والمجففة الأخرى، مثل القاشع والسحناة والسحال، وقد شهد اليوم الأول من المهرجان إقبالاً جيداً على الشراء، حيث تم بيع كميات من مالح الكنعد والقباب، وقال أحمد عبدالله بغداد صاحب أحد المحال الكبيرة، إن المهرجان فرصة للترويج لأهم وأجود أنواع المالح، وإنه يتوقع أن يزداد الطلب على المالح خلال الأيام القليلة المقبلة مع دخول موسم أكل المالح، مشيراً إلى أن ارتفاع الأسعار هذا العام سببه قلة الأسماك، فالكميات التي تصل إلى ميناء دبا الحصن محدودة جداً، الأمر الذي أدى إلى ارتفاع الأسعار، فحبة القباب الصغير يتراوح سعرها ما بين 16 إلى 18 درهماً، بينما كانت العام الماضي لا يتجاوز سعرها سبعة دراهم. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا