• الجمعة 27 شوال 1438هـ - 21 يوليو 2017م

تأجيل محاكمة متهمي «كتائب أنصار الشريعة» لـ 13 أغسطس

مقتل مجندين بتفجير مدرعة شرطة بالعريش

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 10 يوليو 2017

القاهرة، المنامة (وكالات)

قتل مجندان وأصيب 10 آخرون في انفجار عبوة ناسفة في مدرعة شرطة بالقرب من حي الصفا جنوبي العريش، الواقعة بشمال شرق مصر الليلة قبل الماضية. وقال مصدر أمني مسؤول: «انفجرت عبوة ناسفة في مدرعة شرطة أثناء تمشيطها حي الصفا جنوب العريش «مما أدى إلى استشهاد مجندين وإصابة 10 آخرين وتم نقل المجندين إلى مستشفى العريش العسكري، وقامت الشرطة بإغلاق المنطقة بحثاً عن واضعي العبوة الناسفة».

وأدان الأزهر الشريف بشدة التفجير الإرهابي في العريش، وأكد أن «مثل هذه الأعمال الإرهابية لن تعيق رجال الجيش والشرطة عن دورهم في القضاء على الإرهاب اللعين، ولن تزيد الشعب المصري إلا إصراراً وعزيمة في مواجهة الأفكار المتطرفة الهدامة، ولن تثني مصر عن المضي قدماً نحو التقدم والاستقرار». وتقدم الأزهر الشريف بخالص العزاء إلى أسرتي الشهيدين.

من جانب آخر، قررت محكمة جنايات القاهرة، المنعقدة بأكاديمية الشرطة، برئاسة المستشار محمد شيرين فهمي، تأجيل نظر محاكمة 23 متهماً في القضية المعروفة إعلامياً بـ«كتائب أنصار الشريعة»، لجلسة 13 أغسطس، لإحضار المتهم سعيد عبد الرحمن من محبسه، وللقرارات السابقة. وكان النائب العام الراحل المستشار هشام بركات، قد أمر بإحالة 23 متهماً لمحكمة الجنايات، بعدما كشفت تحقيقات نيابة أمن الدولة العليا أن السيد السيد عطا، 35 سنة، ارتكب جرائم إنشاء وإدارة جماعة كتائب أنصار الشريعة، وتأسيسها على أفكار متطرفة قوامها تكفير سلطات الدولة، ومواجهتها لتغيير نظام الحكم بالقوة والاعتداء على أفراد ومنشآت القوات المسلحة والشرطة واستباحة دماء المسيحيين ودور عباداتهم واستحلال ممتلكاتهم واستهداف المنشآت العامة وإحداث الفوضى بالمجتمع.

إلى ذلك، أعلنت وزارة الداخلية المصرية أمس مقتل المتهم بواقعة استشهاد معاون مباحث في ملوي، وجاء في بيان للوزارة: «في إطار جهود أجهزة البحث الجنائي بمديرية أمن المنيا بالتنسيق مع قطاع الأمن العام لضبط مرتكب واقعة استشهاد النقيب عمرو إبراهيم محمد عبد العزيز معاون مباحث مركز شرطة ملوي بأمن المنيا؛ إثر إصابته بطلق ناري حال قيامه باستهداف بعض تجار المواد المخدرة بناحية تونة الجبل بدائرة المركز بتاريخ 17 يونيو 2017، فقد تم تشكيل فريق بحث جنائي توصلت جهوده إلى أن وراء ارتكاب الواقعة كلاً من: فرجاني عبدالله 38 عاماً، عاطل، ومقيم بدائرة مركز شرطة ديروط بأسيوط ومطلوب ضبطه للتنفيذ عليه في 5 أحكام قضائية صادرة ضده (السجن المؤبد في قضية سرقة بالإكراه، بالسجن المؤبد في قضية سرقة بالإكراه وسلاح، السجن 15سنة في قضية سرقة بالإكراه السجن 5 سنوات في قضية سرقة بالإكراه، السجن المؤبد في قضية قبض وحجز وسلاح وذخيرة، ومطلوب ضبطه وإحضاره في قضية «خطف وحيازة أسلحة وذخيرة)».

ونظراً للملاحقة الأمنية للمتهمين، قام المتهم الثاني عبدالباسط هدية بتسليم نفسه لإدارة البحث الجنائي بالمنيا، كما تم ضبط السيارة المستخدمة في الحادث بمنطقة الواحات، وأكدت تحريات ومعلومات فريق البحث الجنائي اختباء المتهم الأول بأحد المزارع الجبلية بالطريق الصحراوي الغربي بدائرة مركز شرطة ديروط بمديرية أمن أسيوط.

وبالتنسيق بين مديريتي أمن المنيا وأسيوط وقطاع الأمن المركزي تم استهدافه ولدى استشعاره بالقوات بادر بإطلاق الأعيرة النارية تجاهها فبادلته القوات إطلاق الأعيرة النارية حتى تمكنت من السيطرة على الموقف، ونتج عن ذلك مصرعه وعثر بجوار جثته على (بندقية آلية، 6 خزن لذات السلاح بداخلها 150 طلقة نارية من ذات العيار، طبنجة و23 طلقة نارية من ذات العيار، ماسورتين لطبنجة، نظارة ميدان، دراجة نارية من دون لوحات معدنية، هاتفي محمول، 21 قرصاً مخدراً، مبلغ مالي قدره 11100 جنيه)، وتم اتخاذ كافة الإجراءات القانونية اللازمة حيال الواقعة وإحالتها للنيابة العامة لمباشرة التحقيقات.