• السبت 03 محرم 1439هـ - 23 سبتمبر 2017م

القوات العراقية تقتل 1000 «داعشي» والإرهابيون يلقون بأنفسهم في دجلة

العبادي يعلن «النصر الكبير» من «الموصل المحررة»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 10 يوليو 2017

سرمد الطويل، وكالات (بغداد)

أعلن رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي، أمس، تحقيق «النصر الكبير» في مدينة الموصل «المحررة» بمحافظة نينوى، بعد نحو تسعة أشهر من انطلاق عملية استعادة ثانية كبريات مدن البلاد، ورفعت القوات العراقية العلم العراقي على المدينة القديمة بعدما حررت آخر 90 متراً من الجانب الأيمن للموصل، وطرد آخر 30 عنصراً من تنظيم «داعش»، الذين ألقى بعضهم بنفسه في نهر دجلة، بينما توجه البعض الآخر إلى قضاء تلعفر غرب الموصل، حيث اعتبر القضاء «المقر البديل لدواوينه الرئيسة». فيما أعلنت السلطات مقتل 1000 من التنظيم في معارك الساعات الأخيرة للتحرير.

وأصدر مكتب العبادي بياناً، كما أفادت قناة العراقية بأن رئيس الوزراء «وصل مدينة الموصل المحررة، وبارك للمقاتلين الأبطال والشعب العراقي، تحقيق النصر الكبير». وأظهرت صور نشرت على حساب رئيس الوزراء الرسمي على «تويتر»، العبادي مرتدياً زياً عسكرياً أسود اللون وقبعة، لدى وصوله إلى الموصل، معلناً استعادة السيطرة الكاملة على المدينة. لكن الإعلان صدر فيما تستمر المعارك في المدينة القديمة بغرب الموصل.

وأصدر العبادي توجيهات عدة «لإدامة الانتصارات والقضاء على فلول داعش المنهزمة، وضرورة بسط الأمن والاستقرار في المدينة المحررة، وتطهيرها من الألغام والمتفجرات التي خلفها العدو، وحماية المدنيين والنازحين».

وبعد ساعات من وصوله، رفعت قوات الأمن أعلام العراق على أنقاض المدينة القديمة بالموصل أمس، بعد إعلانها «النصر» على تنظيم «داعش»، بينما لا يزال يتردد دوي الرصاص وتتصاعد سحب الدخان فوق المباني المدمرة.

وقال التلفزيون العراقي الرسمي نقلاً عن قائد عمليات «قادمون يا نينوى» الفريق قوات خاصة الركن عبد الأمير رشيد يار الله، إن «قوات مكافحة الإرهاب حررت منطقة الميدان، ووصلت حافة نهر دجلة، وتقدمت باتجاه منطقة القليعات، آخر الأهداف، ولا يزال التقدم مستمراً». فيما تبقى أمام الفرقة 16 من الجيش منطقة واحدة لا تزال خاضعة لسيطرة التنظيم. ... المزيد