• السبت 11 ربيع الأول 1438هـ - 10 ديسمبر 2016م

العنصر النسائي في شرطة دبي.. التزام يعكس الانتماء للوطن

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 28 أغسطس 2016

تحرير الأمير (دبي)

أكدت قيادات شرطية في دبي أن العنصر النسائي مطلب ضروري ومهم في العمل الشرطي، مؤكدين حرص القيادات العليا على إيجاد بيئة عمل جاذبة تستقطب المرأة للانخراط ضمن صفوفها وتهيئة البرامج التدريبية المناسبة لإعادة تأهيلها، وإيجاد عناصر مؤهلة ومدربة على قدر كبير من المسؤولية، وهو ما أثبتته اليوم المرأة الإماراتية بمختلف الرتب والمسميات الوظيفية.

وأكد اللواء خبير خليل إبراهيم المنصوري، مساعد قائد عام شرطة دبي لشؤون البحث الجنائي، أهمية الدور الكبير الذي تلعبه المرأة في المجتمع الإماراتي، موضحاً أن المرأة في شرطة دبي تعمل في كل المجالات وتقوم بالمهام الصعبة إلى جانب الرجل على أكمل وجه، إضافة إلى أنها وصلت إلى مراكز متقدمة في شرطة دبي نتيجة الجهود التي تبذلها،

وأكد اللواء الطيار أنس المطروشي، مدير الإدارة العامة للنقل والإنقاذ بشرطة دبي، أن المرأة الإماراتية تمكنت من وضع اسمها بقوة على الخريطة المحلية والعالمية وسطرت إنجازات كبيرة في شتى المجالات، وتقلدت مناصب على درجة رفيعة، وذلك لثقة القيادة العليا بها، كما أثبتت حضوراً لافتاً في المحافل الدولية جعل ثقتها بنفسها تزداد يوماً بعد يوم.

وقالت ريم الأميري، مسؤولة قسم التواصل مع الضحية بإدارة الرقابة الجنائية بالإدارة العامة للتحريات والمباحث الجنائية بشرطة دبي، إن ما حققته المرأة الإماراتية من إنجازات عظيمة جاء تتويجاً لجهود الدولة وقيادتها الرشيدة في تمكين المرأة.

وأكدت الخبير أول فاطمة عبد الله تويه، رئيس قسم فحص المستندات في الإدارة العامة للأدلة الجنائية وعلم الجريمة في شرطة دبي، أن المرأة في الإمارات حظيت بدعم هائل، حيث كرست لها مساحة عملاقة لإبراز ما لديها من ذكاء وعلم، وتجلى هذا بوصول المرأة إلي المناصب العليا بفضل السماح للمرأة بتقديم ما لديها من إبداع علاوة على عدم التفرقة بين الرجل والمرأة، فصوت المرأة ليس خافتاً لدى القيادات العليا بل مسموعاً.

وقالت موزة المزروعي أول امرأة انتسبت للعمل في شرطة دبي : إن الفترة التي التحقت خلالها في شرطة دبي عام 1971 ليست بالسهلة، والفكر السائد آنذاك لم يكن يتقبل عمل المرأة بصفة عامة، والشرطي بصفة خاصة، ولكن كل هذه الصعوبات تذللت، حيث أثبتت المرأة جدارتها واخترقت جميع المجالات.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض