• السبت 04 ربيع الأول 1438هـ - 03 ديسمبر 2016م

إرجاء 3 محاكمات لـ«الإخوان» بتهم أحداث شغب وتحريض

الحكومة المصرية: التدخل في أحكام القضاء مرفوض تماما

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 08 مايو 2014

قررت محكمة جنايات شبرا الخيمة برئاسة المستشار حسن فريد أمس تأجيل محاكمة محمد بديع المرشد العام لـ«الإخوان المسلمين» و47 آخرين من قيادات الجماعة بينهم محمد البلتاجي وصفوت حجازي وباسم عودة بتهمة التحريض على أحداث العنف وقطع الطريق الزراعي السريع بقليوب بمحافظة القليوبية «في يوليو الماضي، وذلك إلى جلسة السبت 10 مايو لاستكمال مرافعة الدفاع». كما أرجأت محكمة جنايات بورسعيد برئاسة المستشار عصام أبو العلا نظر أولى جلسات محاكمة بديع، و190 آخرين من الإخوان بتهمة محاولة اقتحام سجن العرب في بورسعيد، إلى جلسة 4 يونيو المقبل لتنفيذ طلبات الدفاع والاطلاع. وأرجأت محكمة جنح المعادي أولى جلسات محاكمة 18 إخوانيا، على خلفية أحداث شغب حدائق المعادي، التي وقعت في فبراير الماضي، وراح ضحيتها 3 من الأهالي في اشتباكات أنصار الرئيس المعزول محمد مرسي مع قوات الأمن من جانب وبين «الإخوان» والأهالي من جانب آخر، لجلسة 21 مايو لتنفيذ طلبات الدفاع.

الى ذلك، جدد المتحدث باسم وزارة الخارجية المصرية السفير بدر عبد العاطي التأكيد «على أن التعليق على الأحكام القضائية مرفوض تماما ومستهجن ومستنكر لان القضاء مستقل، ومن يتشدق بالديمقراطية عليه أن يدرك أن هناك إجراءات قضائية تتم وقضاء مستقل».

وأشار ردا على سؤال حول الانتقادات الموجهة إلى مصر فيما يتعلق بالأحكام القضائية إلى أنه كانت هناك معلومات مغلوطة وكأنه سيتم إعدام اكثر من ألف مصري غدا وبدون إجراءات تقاض، لافتا إلى أن هناك استقلالية في القضاء المصري وقد قام النائب العام بالطعن على الأحكام، وقد قدمت الخارجية تقريرا حول هذا الموضوع.

من جهته، كشف مصدر مسؤول داخل «تحالف دعم الإخوان» لصحيفة «اليوم السابع» أن التحالف علم بمبادرة جديدة تتم صياغتها الآن من عدد من الرموز والشخصيات السياسية، من أجل طرحها خلال الأيام المقبلة، مشيرا إلى أن التحالف لم يعرض عليه أي مبادرة حتى الآن من جانب تلك الشخصيات، وأضاف «أن ما تقوم به الشخصيات السياسية محاولة للوساطة مثل وساطة أحمد كمال أبو المجد في أكتوبر الماضي»، مشيرا إلى أن المقترحات تتضمن توحيد الصف السياسي بالكامل، وتتضمن بعض البنود التي لم يتم بلورتها حتى الآن، أبرزها بناء دولة تشاركية تساهم فيها كل القوى السياسية، وإقامة حياة ديمقراطية عبر مسارات انتخابية، وإقامة دولة تتسم بالعدل الاجتماعي والإصلاح والتقدم الاقتصادي.

وأشار إلى أن التحالف لا يمانع في كل هذه المقترحات شرط موافقة الطرف الآخر على المبادرة الجديدة، موضحا أن كافة الشخصيات المشاركة في هذه المقترحات لا تتبع أي طرف من أطراف الأزمة الحالة، وخالية تماما من شخصيات مسؤولة في السلطة أو تابعة لـ«الإخوان».

أمنياً، أكدت مصادر أن مدرعة عسكرية تعرضت لاطلاق نار كثيف من جانب مسلحين مجهولين، أثناء سيرها بشوارع مدينة العريش في سيناء، وانه تم نشر تعزيزات أمنية للبحث عن المتورطين في إطلاق النار. في وقت تحدثت مصادر لـ«اليوم السابع» عن سيطرة عناصر مسلحة تنتمي لجماعة أنصار بيت المقدس لأكثر من ساعة على طريق الشيخ زويد - الجورة تحت تهديد السلاح، وقيامهم بحملات تفتيش وفحص هويات العابرين بحثا عن أفراد شرطة أو جيش، وهو ما سبق وتكرر على الطريق الدولي «العريش - رفح» بالقرب من بوابة الشيخ زويد وبثته الجماعة فيديو بزعم سيطرتها على سيناء. وأبدى عدد من الأهالي استياءهم مما يحدث، وطالبوا قوات الأمن بالسيطرة الكاملة على الطريق وعدم منح الفرصة للجماعات الإرهابية بالسيطرة عليه منعا لتكرار قتل الجنود.

(القاهرة - الاتحاد، وكالات)

محكمة مصرية تقضي بعدم الاختصاص في دعوى ضد قطر

قضت محكمة القاهرة للأمور المستعجلة برئاسة المستشار كريم حازم، أمس، بعدم الاختصاص في دعوى اعتبار قطر دولة داعمة للإرهاب، والتي كان قدمها محام يدعى سمير صبري قائلا«إن قطر رفضت تسليم إرهابيين هاربين من العدالة إلى مصر منهم عاصم عبد الماجد ووجدي غنيم وطارق الزمر، رغم انهم مطلوبون بقضايا ارهاب عبر الشرطة الدولية الإنتربول». وأكدت المحكمة عدم توافر شرط الاستعجال في الدعوى المنظورة، مؤكدة أنها تحتاج إلى بحث موضوعي، كما أنه لا يوجد خطر محدق يستوجب أن يفصل القضاء المستعجل في الدعوى. من جهته، رفض المتحدث باسم وزارة الخارجية المصرية السفير بدر عبد العاطي خلال مؤتمر صحفي أمس التعليق على التسريبات المنسوبة لأمير قطر الشيخ تميم بن حمد بن خليفة آل ثاني والتي تطاول فيها على شعب مصر، قائلا «ليس لدي تعليق على ذلك في الوقت الراهن». وقال «إن وزير الخارجية نبيل فهمي أجرى أمس اتصالا مع نظيره الكويتي الشيخ صباح خالد الأحمد الصباح تم خلاله بحث العلاقات العربية العربية ومن بينها العلاقات مع قطر، وكذلك مجموعة من القضايا الإقليمية وسبل دعم العلاقات الثنائية في كل المجالات. (القاهرة - وكالات)

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا