• الخميس 09 ربيع الأول 1438هـ - 08 ديسمبر 2016م

الاتحاد الأفريقي والجامعة العربية تؤكدان المشاركة في مراقبة الانتخابات الرئاسية المصرية

إلغاء لجان تصويت في سوريا وليبيا والصومال وأفريقيا الوسطى

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 08 مايو 2014

أكدت اللجنة العليا للانتخابات الرئاسية المصرية أمس بدء طباعة الأوراق والبطاقات الخاصة بالانتخابات، للمصريين في الخارج المقرر أن يقترعوا في الفترة من 15 إلى 18 مايو من دون الحاجة إلى التسجيل مبكرا كما كان يحدث في الانتخابات السابقة. وقالت وزارة الخارجية «إنه تم إعداد 141 لجنة انتخابية في 124 دولة، وإضافة 6 لجان في كل من جنيف، وشنجهاي، وفرانكفورت، وهامبورج، والعقبة، وإسطنبول، فضلاً على إلغاء 4 لجان في سوريا وليبيا والصومال وأفريقيا الوسطى نظراً للأوضاع الأمنية، وأضافت «أن جميع دول العالم ملتزمة وفق القانون الدولي واتفاقية فينيا، بتأمين السفارات والقنصليات المصرية حول العالم بما فيها تركيا وقطر».

وقال أمين عام اللجنة العليا لانتخابات الرئاسة عبد العزيز سلمان أنه جارٍ حاليا طباعة أوراق وبطاقات الاقتراع الخاصة بانتخابات رئاسة الجمهورية للمصريين بالخارج، والمقرر إجراؤها من 15 إلى 18 مايو، وقال «إن كل سفارة ستطبع عددا محددا وأن كل ورقة اقتراع سيكون لها رقم كود بغرض تأمينها وحمايتها من التلاعب أو التزوير». وأضاف «إنه تم السماح لأول مرة أيضا للمقيمين في الخارج بأن يقوم أي مصري في أية دولة في العالم بالانتخاب من دون حاجة التسجيل مبكرا كما كان يحدث في الانتخابات السابقة. وأوضح أن اللجنة ستوزع القضاة وأعضاء الهيئات القضائية المشرفين على انتخابات الرئاسة داخل مصر، على اللجان الانتخابية العامة والفرعية فى أقرب مكان من محال إقامتهم، وقال «إنه جار توزيع وتسكين القضاة وأعضاء الهيئات القضائية فى اللجان الانتخابية على مستوى الجمهورية، وإنه سيتم الانتهاء من عملية التوزيع وإعداد الكشوف قبل يومى الانتخابات بأسبوع، وسيتم إبلاغ كافة القضاة به، ليعلموا مقار لجانهم التى سيشرفون عليها».

وقال المتحدث الرسمي باسم وزارة الخارجية السفير بدر عبد العاطي ان الوزارة تواصل اتخاذ كافة الترتيبات لتيسير عملية التصويت في الخارج حيث تم إعداد 141 لجنة انتخابية في 124 دولة، وأضاف «انه بعد دراسة متعمقة تم دمج وإلغاء وإضافة عدد من اللجان الانتخابية لتتلاءم مع الواقع والتطورات الأمنية والسياسية واحتياجات أبناء الجاليات، حيث تم دمج لجنة الفاتيكان مع لجنة روما، وإضافة 6 لجان في كل من جنيف، وشنجهاي، وفرانكفورت، وهامبورج، والعقبة، واسطنبول فضلاً على إلغاء 4 لجان في أفريقيا الوسطى وسوريا وليبيا والصومال نظراً للأوضاع الأمنية في تلك الدول.

وأوضح المتحدث «أن الوزارة قامت بإعداد أطقم من الدبلوماسيين والإداريين للتواجد في السفارات ذات الكثافة التصويتية الكبيرة خاصة في دول الخليج، وذلك للمعاونة في عملية تنظيم الانتخابات في مقار البعثات حيث تم تنظيم دورة لتدريب الكوادر البشرية بالتنسيق مع لجنة الانتخابات ووزارتي التنمية الإدارية والاتصالات فضلاً على موافاة البعثات بالخارج بدليل إرشادي وستقوم لجنة الانتخابات الرئاسية بتوفير دعم فني من خلال إيفاد فنيين.

وذكر «أن بعثة من الاتحاد الافريقي برئاسة شخصية أفريقية رفيعة المستوى ستشارك في عملية متابعة الانتخابات الرئاسية، وكذلك عدد من المنظمات من بينها الاتحاد الأوروبي الذي يشارك ببعثة تزيد على 150 عضواً، وجامعة الدول العربية والبرلمان العربي وتجمع الساحل والصحراء ومنظمة الكوميسا منظمة الفرانكفونية، وممثلين عن السفارات الأجنبية المعتمدة بالقاهرة».

وبالنسبة لمحاولة اقتحام القنصلية المصرية في اسطنبول، قال عبدالعاطي «إن الجانب التركي يتحمل المسؤولية في توفير التأمين الكامل للبعثة المصرية وهي مسؤولية قانونية دولية لا يمكن التساهل بها طبقا لمبدأ المعاملة بالمثل وقد أشرنا إلى انه رغم الغضب الشعبي المصري من بعض التصريحات التركية إلا أننا وفرنا كل التأمين للبعثة التركية في مصر وهو التزام لا نحيد عنه»، وأضاف ردا على سؤال عن ضرورة تأمين المقار الدبلوماسية المصرية خاصة وبشكل استثنائي في تركيا وقطر في فترة الانتخابات «إن تأمين المقار الانتخابية من الداخل هي مسؤولية مصرية لإنها جزء لا يتجزأ من الأرض المصرية بما لها من حصانة، أما التأمين من الخارج فهي مسؤولية الدولة المضيفة ولا يمكن التحلل من هذه المسألة». وأشار «أنه طبقا لمبدأ المعاملة بالمثل هناك اتصالات تتم مع الدول ونتطلع للتعاون الكامل بلا استثناء طبقا لاتفاقية فيينا».

وأعلنت جامعة الدول العربية مشاركتها ببعثة مراقبين تضم 100 مراقب من 18 جنسية لمتابعة الانتخابات الرئاسية إلى جانب متابعة بعثاتها في الخارج للانتخابات في العديد من الدول من بينها ألمانيا والولايات المتحدة وإثيوبيا وفرنسا والنمسا.

واكدت السفيرة هيفاء أبوغزالة الأمين العام المساعد رئيس قطاع الإعلام والاتصال بالجامعة رئيسة بعثة مراقبي الجامعة أنه سيكون هناك تنسيق بين بعثة الجامعة وبعثات الاتحادين الأوروبي والأفريقي ومؤسسات المجتمع المدني المشاركة في متابعة الانتخابات.

(القاهرة - الاتحاد، وكالات)

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا