• الاثنين 06 ربيع الأول 1438هـ - 05 ديسمبر 2016م

رجح تسربه من عادم إحدى السيارتين بالمحل

«مختبر شرطة الشارقة» : استنشاق غاز أول أكسيد الكربون سبب وفاة الأشخاص الثلاثة داخل محل لتلميع السيارات

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 08 مايو 2014

أظهرت نتائج المختبر الجنائي في القيادة العامة لشرطة الشارقة أن أسباب وفاة الأشخاص الثلاثة، مصري وبنجاليين، داخل محل لتلميع السيارات بمنطقة أبوشغارة في الشارقة، تعود إلى الاختناق بغاز أول أكسيد الكربون الذي وجد بنسبة تركيز عالية تراوحت بين 70 و75% في العينات المرفوعة من المتوفين.

وكشف العقيد الدكتور عبدالقادر العامري مدير المختبر الجنائي بشرطة الشارقة، أن كل المؤثرات والأدلة الأولية تشير إلى حدوث الوفاة نتيجة التسمم بغاز أول أكسيد الكربون المتسرب من عادم سيارة كانت موجودة داخل المحل ولا تتوفر فيه اشتراطات الأمن والسلامة.

وأضاف أن خطورة غاز أول أكسيد الكربون تكمن في أنه ليست له رائحة ولا لون ولا طعم تنبه الضحايا لدى استنشاقه ولذا سمى مجازا بالقاتل الصامت، كما أن تركيزه المنخفض يؤدي للوهن والنعاس مما يؤدي لاستنشاق كميات أكبر منه، مشيراً إلى أن غاز أول أكسيد الكربون له قدرة عالية للاقتران بالهيموجلوبين بالدم تفوق بمقدار 250 – 300 مرة على الأوكسجين . ونوه إلى أن الأبحاث العلمية المعتمدة عالميا والفحوصات المعملية والخاصة بعينات دم الضحايا تدل على أن تركيز الكاربوكسي هيموجلوبين التي تتراوح ما بين 40 - 70 % تؤدي إلى صداع شديد والإرهاق والدوار وتشوش الرؤية وصعوبة التنفس وعمل القلب بصورة غير منتظمة والتشنجات والإغماء.

وتعود تفاصيل الواقعة إلى أنه تم العثور عليهم متوفين من قبل أحد زملائهم الذي قام بالإبلاغ عن وفاتهم وتلقت غرفة العمليات المركزية بلاغا بالحادث في الساعة الثانية عشرة وخمس عشرة دقيقة من ظهر يوم أمس الأول حيث انتقل إلى الموقع المذكور فريق من ضباط وأفراد إدارة التحريات والمباحث الجنائية وفريق مسرح الجريمة ورجال التحقيق الجنائي بمركز شرطة الغرب الشامل وخبراء الأدلة الجنائية، بالإضافة إلى عدد من سيارات الإسعاف الوطني التي تم استدعاؤها إلى الموقع. وأضافت أنه، ومن خلال المعاينة الأولية لمسرح الحادث، تبين أن المكان هو عبارة عن محل صغير لتلميع السيارات لا يتسع لأكثر من سيارتين ويوجد بداخله جزء علوي يتصل بدرج للصعود وقد خصص كغرفة لسكن العمال حيث كانت سيارتان متوقفتين داخل المحل، وتبين وجود ثلاثة جثث للعمال المتوفين أحدهم شاب عربي الجنسية في العقد الثالث من عمره وقد تم العثور عليه ممددا على الأرض داخل المحل، والثاني من الجنسية الآسيوية في العقد الثالث من عمره وقد تم العثور عليه ممددا داخل حمام بالمحل، أما الثالث وهو من الجنسية الآسيوية في العقد الثالث من عمره فقد عثر عليه ممددا بالملحق العلوي من المحل.

ولفتت إلى أنه، ومن خلال معاينة جثث المتوفين، لم يتبين وجود أي آثار للعنف أو علامات تدل على وجود فعل جنائي خلف الحادث كما تبين أن اثنتين من جثث المتوفين كانتا بحالة تصلب مما رجح تعرض المتوفين لعارض بيئي قاتل.

وأضافت أنه تبين بأن العمال الثلاثة المتوفين كانوا جميعهم يعملون بالمحل ويقيمون بالغرفة العلوية بالإضافة إلى شخص رابع من الجنسية المصرية يعمل كمندوب مبيعات هو الذي تولى الإبلاغ عن الحادث، وبالعودة للمذكور وسؤاله، أفاد بأنه استيقظ في وقت مبكر من صباح الثلاثاء وغادر الغرفة بينما كان زملاؤه نائمين وعند عودته في التاسعة صباحا حاول إيقاظهم لبدء العمل دون جدوى حيث اتصل بأحد زملائه وهو شقيق أحد المتوفين وحاولا معا إيقاظ المذكورين دون جدوى، وبعد أن تأكد لهما وفاة المذكورين قاما بالاتصال بغرفة عمليات الشرطة والإبلاغ عن الحادث.

وأضافت: بفحص السيارتين اللتين كانتا داخل المحل، تبين أن إحداهما كانت في حالة تشغيل منذ بعض الوقت وأن محركها لا يزال ساخنا، وبسؤال المذكور، أفاد بأنه هو من قام بتشغيل السيارة والجلوس بداخلها لفترة طويلة خلال الليلة الماضية مما رجح أن تكون وفيات العمال ناتجة عن الاختناق بتسرب غاز أول أكسيد الكربون المنبعث من عادم السيارة. (أبوظبي - الاتحاد)

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض