• الاثنين 04 شوال 1439هـ - 18 يونيو 2018م

«النقد الدولي» يحذر من بطء نمو الاقتصاد العالمي

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 29 مايو 2018

حسونة الطيب (أبوظبي)

حذر صندوق النقد الدولي، من الركون لحالة الانتعاش التي يعيشها الاقتصاد العالمي، مؤكداً عدم استمرار ذلك، في الوقت الذي توقع فيه بطء النمو مصحوباً بنوع من الحروب التجارية، حسبما أوردته صحيفة «فاينانشيال تايمز».

وفي نظرة غير متفائلة للمنتدى الاقتصادي العالمي ضمن توقعاته الاقتصادية السنوية، أشار للتناقض بين زخم النمو والصراع الذي يدور حول التجارة، مناشداً الدول استغلال الفرصة العارضة، للقيام بما يلزم من إصلاحات بُغية الدفع بعجلة معدلات النمو، قبل انقضاء فترة الانتعاش الراهنة الأقوى من نوعها منذ 2010.

أكد موريس أوبسفيلد، كبير الخبراء الاقتصاديين في الصندوق، بطء نمو الاقتصاد العالمي بحلول 2020، محذراً من المناوشات بين الدول الكبرى التي تنذر بحرب تجارية، ما يقلل الاهتمام بعمليات الإصلاح بدلاً من التركيز عليها.

ويساور القلق العديد من الخبراء الاقتصاديين، في أن الاقتصاد العالمي، دخل في فترة من البطء بالفعل، مستشهدين بضعف الأرقام في قطاع الصناعة خلال الربع الأول خاصة في أوروبا، وتراجع النشاط التجاري العالمي. لكن مع ذلك، استمر الصندوق في توقعاته بحقبة مشرقة خلال 2018 و2019.

ووفقاً للصحيفة، يتوقع صندوق النقد الدولي، نمو الاقتصاد العالمي بنسبة 3,9% في 2018 و2019، عقب نمو قوي ساد معظم أرجاء العالم خلال الربع الثاني من 2017.

وفي مراجعة توقعاته لأميركا، قال الصندوق، إن خفض الضرائب سيضيف 1,2% لحجم اقتصاد بحلول 2020، مشيرا إلى عدم استدامة الخفض الضريبي غير الممول، ما ينذر بتراجع أداء الاقتصاد الأميركي، الذي يتوقع أن يحقق نمواً بنحو 2,9% في 2018 و2,7% في 2019.

وفيما يتعلق بنظرته لمعظم اقتصادات الدول المتقدمة والناشئة، توقع الصندوق، نمو الاقتصاد الصيني بنحو 6,6% خلال 2018 وبنحو 6,4% خلال 2019، بينما من المرجح نمو الناتج المحلي الإجمالي في منطقة اليورو، بنسبة 2,4% ونحو 2%، خلال العامين على التوالي.

وحذر الصندوق من نهاية حقبة السياسات النقدية الميسرة، مع تعريض شروط مالية أكثر صرامة، الأسر والشركات والدول، لكامل التكلفة التي تنجم عن تراكم الديون.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا