• الأربعاء 08 ربيع الأول 1438هـ - 07 ديسمبر 2016م

الشعبة البرلمانية الإماراتية تشارك في أعمال الجلسة الخامسة بجيبوتي

البرلمان العربي يطالب إيران بالتجاوب في حل قضية جزرنا المحتلة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 27 أبريل 2015

دبي (الاتحاد)

طالب البرلمان العربي أمس الأحد إيران بالتجاوب مع مطلب دولة الإمارات العربية المتحدة في حل قضية الجزر الإماراتية المحتلة، طنب الكبرى وطنب الصغرى وأبو موسى، بالتفاوض المباشر أو اللجوء إلى محكمة العدل الدولية. وقال أحمد محمد الجروان رئيس البرلمان العربي في تصريحات له خلال أعمال الجلسة الخامسة للبرلمان العربي، التي عقدت في جمهورية جيبوتي، إن الاجتماعات ستناقش الأحداث الهامة التي تمر بها دول المنطقة، من خلال التأكيد على قرارات البرلمان العربي بشأن احتلال إيران للجزر الإماراتية الثلاث طنب الكبرى وطنب الصغرى وأبو موسى، ودعم الاستقرار في جمهورية اليمن، والقضية الفلسطينية ودعمها في المحافل الدولية، والأزمة السورية وتطورات الأوضاع في ليبيا ومحاربة الإرهاب.

وشارك وفد الشعبة البرلمانية الإماراتية للمجلس الوطني الاتحادي في أعمال الجلسة الخامسة للبرلمان العربي، التي عقدت برئاسة أحمد محمد الجروان رئيس البرلمان العربي في مقر البرلمان بجمهورية جيبوتي. وضم وفد الشعبة البرلمانية الإماراتية أعضاء مجموعة البرلمان العربي كلاً من مصبح بالعجيد الكتبي عضو لجنة الشؤون التشريعية والقانونية وحقوق الإنسان، وسالم بن محمد بن هويدن عضو لجنة الشؤون الاقتصادية والمالية، والدكتورة شيخة عيسى العري عضو لجنة الشؤون الاجتماعية والتربوية والثقافية والمرأة والشباب. كما حضر الجلسة معالي عبد القادر كامل محمد رئيس مجلس الوزراء بجمهورية جيبوتي، ومعالي محمد علي حُمد رئيس مجلس النواب الجيبوتي، وأعضاء البرلمان العربي وعدد من السفراء في العاصمة الجيبوتية.

وقال الجروان في كلمة له: إننا نشاهد جميعاً مدى ظلامية فكر بعض الجهات والمنظمات الإرهابية التي تقف وراءها بالضرورة جهات دولية تهدف إلى تشويه صورة العرب والمسلمين والعبث بالأمن القومي العربي. وأكد على حق الشعب الفلسطيني في تحرير أرضه وبناء دولته المستقلة وعاصمتها القدس الشريف بندا دائما في كافة اجتماعاتنا كممثلين عن الشعب العربي. وقال إننا نجدد دعوة إيران إلى التجاوب مع مطلب دولة الإمارات العربية المتحدة في حل قضية الجزر الإماراتية المحتلة، طنب الكبرى وطنب الصغرى وأبو موسى، بالتفاوض المباشر أو اللجوء إلى محكمة العدل الدولية. وكان وفد الشعبة البرلمانية الإماراتية قد شارك في اجتماعات اللجان الأربع التابعة للبرلمان العربي.

ومن جانبه، أكد مصبح بالعجيد الكتبي أن لجنة الشؤون التشريعية والقانونية وحقوق الإنسان ناقشت عدداً من الموضوعات، من بينها مذكرة الأمانة العامة حول مخاطبة المنظمات المتخصصة والتابعة لجامعة الدول العربية، بحيث تم الاطلاع على ما ورد من ردود من هذه المنظمات، وقد تم تطرح مسألة قيام أعضاء اللجنة بزيارات هذه المنظمات حسب الاستطاعة وخاصة في الدول التي يتم عقد جلسات البرلمان العربي فيها، كما تم الاطلاع على تقرير حول أهم القضايا القانونية وحقوق الإنسان والذي جاء في القمة العربية السادسة والعشرين في مارس 2015م والتي عقدة في شرم الشيخ، بحيث تم طرح تشكيل لجنة لحقوق الإنسان مكونة من أربعة أعضاء وقد رشحت أن أكون من ضمنها.

أما بخصوص المقترح الذي قد تقدم به في الاجتماع الماضي والخاص بمشروع ميثاق عربي موحد لمكافحة الإرهاب فقد تم الطلب توزيعه على السادة الأعضاء للاطلاع عليه ليناقش في الاجتماع القادم، وتم أيضا طرح موضوع اللاجئين اليمنيين في جمهورية جيبوتي والنظر في توجيه رسالة عن طريق رئاسة البرلمان العربي لجامعة الدول العربية والمنظمات العربية وغيرها لدعم جيبوتي في شأن اللاجئين وتقديم المساعدات العاجلة لهم. وأكد سالم محمد بن هويدن أن لجنة الشؤون الاقتصادية والمالية ناقشت كيفية تعزيز التعاون الاقتصادي العربي من خلال إمكانية توحيد العملة وتوحيد الجمارك وتسيير التنقلات بين دول المنطقة ودور الجامعة العربية بهذا الخصوص، وأطلعت اللجنة على تقرير صندوق النقد العربي خلال العام الماضي، واستعرضت أهم القرارات الاقتصادية والمالية الصادرة عن القمة العربية المنعقدة في مارس الماضي، والتقرير المالي حول مساهمات الدول الأعضاء في موازنة العام الجاري.

وأكدت الدكتورة شيخة عيسى العري أن لجنة الشؤون الاجتماعية والتربوية والثقافية والمرأة والشباب ناقشت القضايا المتعلقة بالطفل ورؤية المختصين في جامعة الدول العربية حول دور منظمات المجتمع المدني في مسيرة العمل العربي المشترك، ودراسة مقترحات وملاحظات أعضاء البرلمان العربي حول مشروع القانون العربي الاسترشادي لحماية الأشخاص ذوي الإعاقة، وناقشت أيضاً التصور الخاص بإعداد مشروع قانوني عربي موحد لحماية البيئة. وأكدت أيضاً على أهمية الاهتمام باللغة العربية بجيبوتي ودعت الدول العربية للتكاتف للاهتمام بدولة جيبوتي وتنمية اقتصادها ومد يد العون لها لتحقيق الاستدامة في اقتصادها.

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا