• الثلاثاء 07 ربيع الأول 1438هـ - 06 ديسمبر 2016م

وزيرة التنمية والتعاون الدولي تستقبل مديرة مكتب الأمم المتحدة للحد من خطر الكوارث

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 08 مايو 2014

أكدت معالي الشيخة لبنى بنت خالد القاسمي، وزيرة التنمية والتعاون الدولي، رئيسة جامعة زايد، على الحاجة الملحة لتطوير قدرات المجتمع الدولي للتعامل الفاعل مع مختلف الأزمات والكوارث الإنسانية، انطلاقاً من تطوير القدرات المعرفية، وتأسيس قاعدة معلومات وإتاحة تبادلها أمام كل الدول والمؤسسات الإنسانية، بهدف تعزيز المقدرة على الاستجابة العاجلة والفاعلة للكوارث بمجرد استشعار حدوثها، مشيرة لإسهامات وجهود دولة الإمارات في ظل توجيهات قيادتها الرشيدة “حفظها الله”، بتطوير قدرات مؤسساتها الإنسانية، وتبني أفضل الممارسات لتقديم الإغاثة والعون للمتأثرين من الأزمات والكوارث الإنسانية، وتعزيز جاهزيتها، وتعاونها الفاعل والمشترك مع دول العالم والمؤسسات الإنسانية الدولية المختصة كافة.

جاء ذلك خلال استقبالها، مارجريتا فالشتروم، مديرة مكتب الأمم المتحدة، للحد من مخاطر الكوارث، والوفد المرافق لها، بمقر الوزارة بأبوظبي، حيث تطرق اللقاء لمناقشة سبل تعزيز التعاون والشراكة وتبادل وجهات النظر بين دولة الإمارات، ومكتب الأمم المتحدة للحد من خطر الكوارث، مع التوافق حول أهمية بناء قاعدة معرفية عن تاريخ الكوارث في العالم، لاستخدامها كقاعدة استراتيجية في اتخاذ قرارات التنمية والاستثمار، وآليات تأسيس تلك القاعدة كما اطلعت معالي الشيخة لبنى القاسمي، على خطط وبرامج المكتب وجهوده على صعيد التعامل مع الكوارث والأزمات التي تنشأ في أي دولة في العالم. فضلاً على استعراض خارطة الأزمات والكوارث الراهنة، والمناطق التي تشكل بؤرا كامنة لنشوء واستفحال الكوارث في بعض الدول مستقبلاً.

بدورها أكدت مارجرينا فالشتروم، تقدير المكتب للجهود الهائلة التي تبذلها دولة الإمارات في تقديم مختلف قنوات الدعم والإغاثة العاجلة لمنكوبي الكوارث والأزمات الإنسانية. (أبوظبي ـ الاتحاد)

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض