• الأربعاء 08 ربيع الأول 1438هـ - 07 ديسمبر 2016م

النزيل المُبتَكِر

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 28 أغسطس 2016

جائزة أفضل نزيل مُبتَكِر التي طرحتها وزارة الداخلية تهدفُ لدعم النُزلاء وتفعيل دورهم المُجتمعي، حيثُ إنهم جزء من المجتمع.

في هذه الجائزة التي طُرِحَت نستشفُ مدى احتواء الدولة ومؤسساتها للإنسان الإماراتي كمُفكر وفعّال في مُجتمعه، حيث إنّ المؤسسات الإصلاحية والعقابية في الدولة تهدُف للتوجيه والمُعاقبة على الخطأ ومن ثمّ إعادة بناء وتأسيس هذا الإنسان بما يُصلحهُ ويُؤهلهُ ليكون نافعاً لمُجتمعه وحتى تُبنى لديه ردة فعل إيجابية تجاه المكان الذي احتواه واحتوى خطأه وسعى لتوجيهه وإعادة تأسيسه.

هذه المُبادرة واحدة من عدة مُبادرات أخرى طرحتها هذه المؤسسات ومنها تخفيض العقوبة على السُجناء الذين يبدؤون بحفظ القُرآن الكريم ما ساعد في تغيير حياة الكثير من السُجناء وتزويدهم بالأمل والهمة العالية، فالقُرآن الكريم خير ما يُقوّم سلوك الإنسان ويدُلهُ ويهديه ويُطمئن قلبه.

مثل هذه المُبادرات يدعم النزيل نفسياً وأُسريّاً وتساهم في إعادة دمجهِ مع المُجتمع مُجدداً ليشعُر أنهُ جُزء قوي وفعّال قادر على تقويم سلوكهِ مُجدداً وإعادة بناء حياة جديدة، وهذه المُبادرات تُقدّم صورة المُجتمع الإماراتي المُتلاحم المُترابط الذي يشدُ بعضه من أزرِ بعض مُشجعاً على التعلُّم والتغيير مُحتوياً لأبنائهِ.

نوف سالم - العين

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا