• الأحد 05 ربيع الأول 1438هـ - 04 ديسمبر 2016م

3600 عملية جراحة معدة خلال 3 سنوات

تقنية جديدة لعلاج الشيخوخة في مدينة دبي الطبية

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 27 أبريل 2015

سامي عبدالرؤوف (دبي)

سامي عبدالرؤوف (دبي)

أعلنت مدينة دبي الطبية، تقنية جديدة لعلاج الشيخوخة عن طريق بلازما الدم الغنية بالصفائح الدموية (بي ار بي)، حيث يتم حقن مصادر النمو المشتقة من دم المريض نفسه لتستخدم في تحسين وترميم الأنسجة، وتستخدم هذه التقنية في علاج شيخوخة الوجه أو الشعر.

وأظهرت استبانة أجرتها مدينة دبي الطبية، أن فحوصات أو علاجات التجميل والأسنان والقلب وجراحة العظام تأتي في المرتبة الثانية بعد علاج العقم ضمن خيارات مرضى السياحة العلاجية القادمين إلى دبي.وكشفت المدينة، عن تشكيل لجنة عالمية متخصصة لرقابة الإجراءات والممارسات الطبية تعني بوضع معايير ممارسة الطب الحديث والمعاصر بشكل عام والطب الجمالي غير التقليدي والإجراءات التجميلية بشكل خاص، مشيرة إلى أن اللجنة وضعت السياسات والمعايير اللازمة لتنظيم معالجة الشيخوخة، بالإضافة إلى ترخيص الأطباء الزائرين بحيث يصدر الترخيص في غضون أسبوع أو أسبوعين كحد أقصى بدلاً من شهر أو أكثر. وكشف خبير مختص في عمليات المعدة، عن اجراء أكثر من 3600 عملية جراحة معدة خلال السنوات الثالثة الماضية في دبي، مشيراً إلى أن هذا النوع من العمليات في تزايد مستمر، لافتا إلى أن ما بين 80 إلى 90% من المرضى الذين يخضعون لجراحات السمنة يحتاجون بعد ذلك إلى عمليات تجميل لاحقة. وقال الدكتور، رمضان البلوشي، المدير التنفيذي للقطاع التنظيمي في سلطة مدينة دبي الطبية، في حلقة نقاشية عقدتها المدينة يوم أمس عن «الجراحات التجميلية» «هناك اهتمام كبير في المجتمع الإمارات بضرورة تنظيم عمليات التجميل ومحاسبة الأطباء في حال ارتكاب الخطأ الطبي، ومن اجل هذا أنشأت مدينة دبي مؤخرا، لجنة رقابة الإجراءات والممارسات الطبية، وهي لجنة تضم خبراء واستشاريين من العديد من دول العالم، لضمان الحيادية». وأضاف «اللجنة قامت بالفعل بإعداد العديد من السياسات المنظمة لجوانب من الإجراءات الطبية وتمت مقارنتها بالمعايير الدولية، وتمت مناقشة هذه السياسات مع المستشفيات والمراكز الطبية المختصة». وذكر البلوشي، أن مدينة دبي الطبية أصدرت اللوائح المنظمة لعمليات التجميل واستخدام تقنية علاج الشيخوخة عن طريق بلازما الدم، وتم طرحها بشكل رسمي بين المرافق الصحية التابعة لمدينة دبي الطبية، نظرا لزيادة الإقبال على هذا النوع من الجراحات. وأشار إلى انه بعد عام سيتم تقييم هذه السياسة والقيام بما يلزم إذا اقتضت الضرورة، موضحاً أن هناك 26 طبيب تجميل و29 طبيب عظام في مدينة دبي الطبية، وتضم المدينة 120 منشأة طبية. ونوه إلى أن مدينة دبي الطبية تلقت 26 شكوى طبية متنوعة خلال الفترة الماضية منها 4 شكاوى تتعلق بعمليات التجميل، اثنان لم يثبت وقوع خطأ طبي فيهما والأخيرتان قيد النظر. وقال الدكتور غابي الوز، أخصائي جراحة البدانة والمدير الطبي في جراحة السمنة التابع لمركز سليمان الحبيب الطبي، وأستاذ مساعد في جامعة الإمارات العربية المتحدة، « جراحة السمنة ليست جراحة تجميلية، ولكنها عملية طبية تهدف إلى تخفيض مضاعفات الأمراض المزمنة مثل السكري وضغط الدم وأمراض القلب». وكشف انه تم اجراء نحو 3600 عملية جراحية لعلاج مرضى السمنة في أمراض دبي في آخر ثلاث سنوات، لافتا إلى أن ما بين 80 إلى 90% من المرضى الذين يخضعون لعمليات السمنة يحتاجون إلى عمليات تجميل لاحقة. ودعا الوز، المرضى إلى التريث في اجراء العمليات التجميلية بعد عمليات السمنة، حيث من الأفضل أن ينتظر المريض ما يتراوح بين 3 إلى 6 أشهر بعد جراحة السمنة، ليقوم بعملية التجميل.وقالت الدكتورة جيهان عبد القادر، الرئيس التنفيذي لمستشفى الأكاديمية الأميركية للجراحة التجميلية، مدينة دبي الطبية، إن «التقنية الجديدة لعلاج الشيخوخة من خلال بلازما الدم، هي عبارة عن أخذ كمية محدودة من الدم توضع في جهاز لفصل مكونات الدم بطريقة فيها اهتمام عالي بالتعقيم والفصل الدقيق للمكونات، ثم يتم أخذ بلازما الدم، ويعاد حقنها مرة أخرى في مناطق الجسم. وذكرت، أن عمليات شفط الدهون تحتل المرتبة الأولى بين عمليات التجميل التي أجريت بنسبة 59%، وما بين 13 إلى 14% من الزائرين يجرون عمليات شد لأجزاء من الجسم، و6% جراحات لتجميل الانف، و8% جراحات نسائية داخلية». وأشارت إلى أن الحقن بإبر «البوتكس» يشكل 47% من العمليات غير الجراحية، و27% للفيلرز، و17% من المترددين قاموا بالحقن ببلازما الدم لعلاج الشيخوخة، و6% يقومون بإزالة الدهون بطرق غير جراحية.

48% من السياحة العلاجية من دول «التعاون»

أظهرت نتائج استبيان أجرته مدينة دبي الطبية، أن 48% من مرضى السياحة العلاجية يأتون بشكل رئيسي من منطقة دول مجلس التعاون الخليجي، و32% من الدول العربية الأخرى، و26% من دول شرق وغرب أوروبا، و23% من آسيا. وأشار الاختصاصيون العاملون في مدينة دبي الطبية إلى أن 80% من مرضى السياحة العلاجية يأتون إلى دبي نظراً لجودة خدمات الرعاية الصحية التي تقدمها، و61% منهم يقصدون دبي نظراً للخبرة القوية التي يتمتع بها أطباؤها، و48% يختارون دبي كوجهة للسياحة العلاجية نظراً لما توفره من علاجات تخصصية متميزة.وشمل الاستبيان، ممثلين عن مختلف المرافق الطبية التابعة لها، والبالغ عددها 120 عيادة ومركزاً طبياً، وتغطي البيانات التي تم جمعها فترة ستة أشهر اعتباراً من يناير 2014. واستطلعت «مدينة دبي الطبية» خلال الاستبيان آراء الأطباء الاختصاصيين وتوقعاتهم وملاحظاتهم بشأن السياحة العلاجية في دبي التي تعتبر أحد المجالات الرئيسية التي تركز عليها الإمارة.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض