• الجمعة 10 ربيع الأول 1438هـ - 09 ديسمبر 2016م

إنجلترا.. أنعش آماله للمشاركة في «اليورو ليج»

ثنائية ويلسون تقود «الشياطين الحمر» إلى عبور هال سيتي بثلاثية

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 08 مايو 2014

استعاد مانشستر يونايتد حامل اللقب نغمة الانتصارات بفوزه الكبير على ضيفه هال سيتي 3-1 أمس الأول على ملعب اولدترافورد في مانشستر في مباراة مؤجلة من المرحلة الرابعة والثلاثين من الدوري الانجليزي لكرة القدم. ويدين الشياطين الحمر بالفوز إلى المهاجم الواعد جيمس ويلسون صاحب الـ 18 ربيعاً الذي سجل ثنائية في أول مباراة له مع النادي، حيث افتتح التسجيل من تسديدة قوية بيسراه من مسافة قريبة إثر كرة رأسية من الدولي البلجيكي المغربي الأصل مروان فلايني (31)، وعزز بالثاني من مسافة قريبة أيضاً، مستغلاً كرة مرتدة من الحارس البوسني ياكوبوفيتش إثر تسديدة لفلايني (61). وقلص مات فريات الفارق للضيوف من تسديدة قوية من خارج المنطقة على يسار الحارس الإسباني ديفيد دي خيا (63). لكن الدولي الهولندي روبن فان بيرسي، بديل ويلسون، سجل الهدف الثالث من تسديدة قوية من داخل المنطقة (86) إثر تلقيه كرة على طبق من ذهب من المدرب الجناح الويلزي المخضرم راين جيجز الذي دخل بديلاً لتوماس لاورنس لخوض مباراته الأخيرة مع مانشستر يونايتد على ملعب أولدترافورد. وكاد جيجز يختمها بأفضل طريقة ممكنة من ركلة حرة مباشرة أبعدها الحارس بصعوبة إلى ركنية (91).

ودافع الجناح الأيسر البالغ 40 عاماً عن ألوان يونايتد منذ عام 1991 وحقق معه عدة أرقام قياسية، فخاض معه 963 مباراة، 22 منها هذا الموسم في كل المسابقات بالإضافة إلى عمله ضمن الجهاز الفني، وإحراز لقب الدوري 13 مرة، دوري أبطال أوروبا مرتين، كأس الاتحاد الانجليزي أربع مرات، كأس رابطة الأندية الإنجليزية أربع مرات وكأس العالم للأندية مرة واحدة. كما كانت المباراة الأخيرة لقطب الدفاع الصربي نيمانيا فيديتش على ملعب أولدترافورد، كونه سينضم الصيف المقبل إلى إنتر ميلان الإيطالي.

وعزز مانشستر يونايتد، الذي خسر أمام سندرلاند السبت الماضي، موقعه في المركز السابع برصيد 63 نقطة بفارق 3 نقاط خلف توتنهام صاحب المركز السادس والبطاقة الأخيرة المؤهلة إلى مسابقة الدوري الأوروبي «يوروبا ليج» الموسم المقبل. ولضمان إنقاذ الموسم بالمشاركة في الدوري الأوروبي، يحتاج مانشستر يونايتد إلى الفوز على مضيفه ساوثهامبتون الأحد المقبل مع خسارة توتنهام أمام ضيفه أستون فيلا في اليوم ذاته.

من جانبه، طالب الويلزي ريان جيجز اللاعب الحالي والمدير الفني المؤقت لفريق مانشستر يونايتد، جماهير الفريق الأحمر بمواصلة الدعم خلال الفترة القادمة حتى يستعيد الفريق توازنه مستقبلا. وقال جيجز عقب فوز مانشستر الكبير على ضيفه هال: «ندرك جميعا أن هذا الموسم كان صعبا علينا جميعا، كنا نحقق الكثير من الانتصارات والبطولات على مدار الأعوام الماضية، ولكنكم كنتم تؤازرون الفريق واللاعبين دائماً، وأنا متأكد من أن الفريق سيحقق لكم المزيد من النجاح». وأضاف جيجز: «أود فقط أن أقول، حافظوا على مؤازرتكم لنا، وما شاهدتموه اليوم هو لمحة صغيرة لما سيحدث في المستقبل، نحن دائما نلعب كرة قدم جذابة، واصلوا دعمكم لنا، وسوف تعود الأوقات الجميلة قريبا».

من جهة أخرى، لن يكون النجم الدولي الهولندي السابق باتريك كلويفرت ضمن الطاقم التدريبي المرافق لمواطنه لويس فان جال في فريق مانشستر يونايتد الإنجليزي لكرة القدم في الموسم القادم. وكانت تقارير إعلامية قد أفادت بأن كلويفرت، الذي يتولى منصب المدرب المساعد لفان جال ضمن الطاقم التدريبي لمنتخب هولندا منذ أغسطس 2012 قد اقترب من مرافقة المدرب الهولندي في ملعب أولد ترافورد.

ويبدو أن عدم تواجد كلويفرت ضمن الطاقم التدريبي لفان جال في مانشستر يونايتد يرجع إلى حرص القائمين على الفريق الانجليزي على تمهيد الطريق أمام الويلزي ريان جيجز، الذي يتولى تدريب الفريق مؤقتاً في الوقت الحالي، ليكون مساعداً لفان جال في تدريب مانشستر. ومن المتوقع أن يتم الإعلان رسمياً عن تولي فان جال تدريب مانشستر يونايتد هذا الأسبوع بعدما توصل المدير الفني الهولندي إلى اتفاق مع مسؤولي النادي منذ عشرة أيام.

وكان جيجز قد أشار إلى أن مستقبله الشخصي مازال غير واضح المعالم. ورغم العقبات التي تعترض طريق جيجز ليتولي دورا بارزاً في الطاقم التدريبي للفريق الانجليزي إلا أنها تبدو الآن أقل وضوحا مما كان يعتقد، خاصة بعدما ألمحت تقارير إخبارية إلى أن داني بليند، المساعد الثاني لفان جال لن ينضم إلى مواطنه في أولد ترافورد.

ويعتقد أن السبب في تأجيل الإعلان رسمياً عن تعاقد مانشستر يونايتد مع فان جال إلى استمرار المفاوضات المطولة بين الطرفين بشأن الطاقم المساعد للمدرب الهولندي الذي تولى من قبل تدريب أندية برشلونة الإسباني وبايرن ميونيخ الألماني وأياكس أمستردام الهولندي. ويرغب مسؤولو مانشستر يونايتد في أن يتواجد جيجز ضمن الطاقم التدريبي للفريق، في ظل إدراكهم بأنه ليس مطلوبا منهم فقط التخطيط للمستقبل، ولكن يتعين عليهم أيضاً المحافظة على أهميتهم السياسية تجاه النادي ومشجعيه.

ويأمل فان جال، الذي سيكمل عامه الثالث والستين في شهر أغسطس القادم في أن يعيد مانشستر يونايتد إلى الطريق الصحيح، بعدما تعرض الفريق لخيبة أمل كبيرة تحت قيادة مدربه المقال ديفيد مويس الذي فشل في التتويج بأي لقب مع الفريق هذا الموسم. (لندن - وكالات)

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا