• الخميس 06 ذي القعدة 1439هـ - 19 يوليو 2018م

منذر عبدالله: الريال فاز بخبرة التعامل مع النهائيات

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 28 مايو 2018

أبوظبي (الاتحاد)

أكد منذر عبدالله، المحلل الفني، أن الخبرة لعبت دوراً كبيراً في حسم اللقب لصالح «الملكي»، الذي عرف من أين تؤكل الكتف، خاصة أن معظم لاعبيه سبق لهم خوض العديد من النهائيات على الصعيد الأوروبي، على عكس لاعبي ليفربول الذين كانت تنقصهم الخبرة المناسبة لمثل هذه المواجهات المصيرية، إذ يكفي الإشارة هنا إلى أن معظم لاعبي الفريق الإنجليزي لم يسبق لهم وأن خاضوا مثل هذا النهائي.

وعن مجريات المباراة قال منذر عبدالله: «نصف الساعة الأولى من عمر المباراة كانت فيها الغلبة لليفربول الذي نجح في تقديم مستويات فنية جيدة، محدثاً فوضى واضحة على الخط الخلفي للريال. لكن خروج صلاح مصاباً بعد الاعتداء المتعمد من قبل سيرجيو راموس اعتبر المنعطف الأبرز في هذه المباراة، فهو أحدث هزة نفسية واضحة على لاعبي ليفربول الذين عانوا من التخبط بعد ذلك، حيث قضوا فترة طويلة يبحثون عن الوسيلة الأفضل للعودة إلى المباراة من جديد». وأوضح منذر عبدالله: «لاعبو ريال مدريد يمتازون بالخبث الكروي الذي لا يمكن تجاوزه عند الحديث عما تمخضت عنه المباراة النهائية، فلا يكفي أن تكون على أتم الجاهزية الفنية البدنية والفنية لخوض مثل هذه المباراة. وهنا يبرز ما قدمه سيرجيو راموس في هذه المباراة عندما عمل على مطاردة محمد صلاح منذ بداية المباراة، إذ بدا حريصاً على عرقلته وإزعاجه بشتى الوسائل الممكنة، كما كان يتعمد إيذاء محمد صلاح في الحالة التي خرج على إثرها الأخير مصاباً من المباراة، إذ تعمد راموس ذلك لإخافة محمد صلاح وهو ما يدل على الدهاء الكبير الذي يتمتع بها هذا اللاعب وجرأته ونظرته الصارمة إلى اللعبة». وشدد منذر عبدالله على أن ليفربول وبالرغم من الهزة النفسية التي أحدثها خروج محمد صلاح فإنه أظهر روحاً جيدة في محاولة لتعويض تأخره بهدف جاء جراء خطأ كارثي من حارس المرمى، الذي ساهم في فتح المباراة على العديد من الاحتمالات.وقال بسام مفتاح، المحلل الفني، إن نهائي دوري أبطال أوروبا كان حافلاً بالعواطف الجياشة والتركيز الشديد على النجم العربي محمد صلاح، والذي كان لخروجه أبلغ الأثر في الانقلاب الحاد الذي شاب مجريات هذه المباراة، والتي لعبت فيها خبرة الريال دوراً كبيراً في حسم النتيجة لصالحه.

وأكد بسام مفتاح أن ليفربول نجح في نصف الساعة الأولى في تذليل الفوارق الكبيرة التي تفصله عن ريال مدريد، سواء على صعيد النواحي الفنية، أو على صعيد الخبرة المتراكمة على مدار عقود طويلة من الزمن كان فيها الريال سيد أوروبا وقائدها الأول بلا منازع، لكن وبعد خروج محمد صلاح مصاباً كان لهذه الحادثة الأثر الكبير على أداء لاعبي ليفربول، وهذا إن دل فإنما يدل على عدم امتلاك هذا الفريق خبرة النهائيات.

وقال بسام مفتاح: «نعم المنطق أن يفوز الريال، فبعيداً عن العواطف، فهو قدم الأداء الأفضل والأقوى، قد يقول البعض إن أخطاء حارس مرمى ليفربول ساهمت في فوز الريال، وأنا على العكس من ذلك أرى أن الحارس هو جزء لا يتجزأ من الفريق.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا