• السبت 04 ربيع الأول 1438هـ - 03 ديسمبر 2016م

الأردن العربي يواجه تحدي الحسين في موقعة «الجارين» اليوم

الوحدات يلتقي الشباب والفيصلي في مهمة الجزيرة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 08 مايو 2014

يلتقي الوحدات المتصدر مع شباب الأردن، بعد غد على استاد الملك عبد الله الثاني بعمان في قمة شبه حاسمة ضمن المرحلة التاسعة عشرة من الدوري الأردني لكرة القدم، فيما تفتتح المرحلة اليوم بلقاء الجارين الحسين والعربي على استاد الحسن في أربد، وتستكمل غداً بمباراتي ذات راس مع البقعة على استاد الأمير فيصل بالكرك، والرمثا مع الصريح على استاد الحسن في أربد، وتختتم الأحد المقبل بقمة الفيصلي مع الجزيرة على استاد الملك عبد الله الثاني، ومباراة منشية بني حسن مع الشيخ حسين على استاد الأمير محمد بالزرقاء. وتعتبر مباريات المرحلة شبه حاسمة في إطار صراع اللقب والبقاء.

وستكون المواجهة الأكثر أهمية بين الوحدات المتصدر (36 نقطة) وشباب الأردن حامل اللقب والذي يحتل حالياً المركز الثامن (22 نقطة)، وهو مركز لا يليق بفريق سجل على امتداد السنوات العشر الماضية ظاهرة فريدة في عالم الكرة الأردنية. ويرفض الوحدات أي نتيجة غير الفوز لتعزيز انفراده بالصدارة، وحظوظ استعادته للقب وزعامة الكرة الأردنية، فيما يدرك شباب الأردن حاجته الماسة الى الفوز للابتعاد تماماً عن دائرة الخطر التي أضحت تلاحقه. وكان شباب الأردن فاز بهدف وحيد ذهاباً، وهو أصبح يشكل حالة قلق دائم لجماهير الوحدات التي تخشى من خسارة قد تطيح آمال فريقها.

في المقابل، تشكل المواجهة التقليدية التي تجمع الفيصلي مع الجزيرة منعطفاً مهماً وحاسماً في مشوار الفريقين، وكلاهما يبحث عن الفوز سعياً للقب الوصيف على اقل تقدير. ويحتل الفيصلي المركز الثاني، برصيد 32 نقطة بفارق 4 نقاط خلف غريمه التقليدي الوحدات، فيما يتقاسم الجزيرة المركز الثالث مع ذات راس برصيد 30 نقطة. وستكون الخسارة في هذه المباراة ضربة قاسية لكلا الفريقين في حال كسب الوحدات مواجهة شباب الأردن.

ويتمتع الجزيرة بقيادة مدربة الوطني عيسى الترك بحالة معنوية عالية خاصة، بعد فوزه التاريخي على الرمثا 6-2 في المرحلة الماضية، وهو يدرك أن عليه المحافظة على فرصة المنافسة على لقب وزعامة الكرة الأردنية ولأول مرة منذ اكثر من 30 عاما. وكان الجزيرة تغلب على الفيصلي بهدف وحيد. وستقام المباراة من دون جمهور، تنفيذاً لعقوبة على فريق الفيصلي وهو ما قد يصب في مصلحة الجزيرة.

ولن تقل مواجهة الغد التي تجمع ذات راس الثالث مع البقعة الخامس (28 نقطة)، وهما يدركان أن أي خسارة تعني تبخر الآمال رسمياً بالمنافسة على اللقب. ويسعى ذات راس بقيادة مدربة الوطني احمد عبد القادر للاستفادة من عاملي الأرض والجمهور والمحافظة على سجله خاليا من الخسار،ة بعد 6 انتصارات و12 تعادلا في المراحل الماضية، وهو الفريق الوحيد الذي لم يذق طعم الخسارة حتى الآن هذا الموسم. وينظر ذات راس لمواجهة البقعة على أنها بروفة قبل سفره الأسبوع المقبل الى الكويت لملاقاة القادسية في ثمن نهائي مسابقة كأس الاتحاد الأسيوي.

وبعيدا عن صراع القمة، يرفض العربي ثالث الموسم الماضي غير الفوز على جاره الحسين اليوم. ويحتل الحسين حاليا المركز السابع برصيد 25 نقطة مقابل 16 نقطة للعربي الحادي عشر قبل الأخير، ما يعني أن أي خسارة قد تعني هبوطه، وعودته الى الدرجة الأولى التي غادرها قبل سنوات طويلة.

ويسعى الرمثا إلى لملمة جراحه في مواجهة جاره الصريح لمصالحة جماهيره، بعد خسارته المذلة أمام الجزيرة، والتي تراجع على اثرها إلى المركز السادس برصيد 25 نقطة وفقد فرصة المنافسة على اللقب، فيما يحتل الصريح المركز العاشر برصيد 19 نقطة وهو يسعى الى فوز يثبت به أقدامه في الدرجة الأولى. وقد تكون مواجهة الأحد المقبل في الزرقاء بين نادي الشيخ حسين الثاني عشر الأخير (7 نقاط) ومنشية بني حسن التاسع (19 نقطة) مباراة الوداع للاول الذي خاض موسمه الأول في دوري الأضواء. وستكون أي نتيجة غير فوز الشيخ حسين إعلاناً رسمياً بهبوطه، وعودته لدوري الدرجة الأولى، فيما يدرك المنشية أهمية فوزه إذا ما أراد الابتعاد عن دائرة الخطر. (عمان - أ ف ب)

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا