• الخميس 02 رجب 1438هـ - 30 مارس 2017م

الكويت.. «الترجيحية» تبتسم للكويت أمام القادسية

«العميد» بطل كأس الأمير للمرة العاشرة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 08 مايو 2014

إيهاب شعبان (الكويت)

توج الكويت بلقب النسخة الثانية والخمسين من بطولة كأس أمير الكويت في كرة القدم أمس الأول بعد تغلبه على القادسية بطل الموسمين الماضيين في النهائي 4-3 بركلات الترجيح اثر انتهاء الوقتين الأصلي والإضافي بالتعادل 1-1. وسلم أمير الكويت كأس البطولة والميداليات الذهبية للاعبي الكويت، يتقدمهم حسين حاكم كابتن الفريق، والميدالية الفضية لأصحاب المركز الثاني، والبرونزية للعربي والجهراء، بحضور ولي العهد الشيخ نواف الأحمد، ورئيس مجلس الأمة مرزوق الغانم، ومدير عام الهيئة العامة للرياضة أحمد المنصور، ورئيس اتحاد كرة القدم طلال الفهد.

ورفع الكويت رصيده إلى عشرة ألقاب حققها أعوام 1976، 1977، 1978، 1980، 1985، 1987، 1988، 2002، 2009، و2014.

في المقابل، تجمد رصيد القادسية عند 15 لقبا (1965، 1967، 1968، 1972، 1974، 1975، 1979، 1989، 1994، 2003، 2004، 2007، 2010، 2012 و2013)، حيث يتعادل بالرقم القياسي مع غريمه التاريخي العربي. والتقى الفريقان في المباراة النهائية في سبع مناسبات، ففاز القادسية 4 مرات، والكويت ثلاث مرات.

بدأ الكويت المسابقة من الدور ربع النهائي بموجب نظام البطولة حيث تغلب على السالمية 1-صفر و2-1 قبل أن يتخلص من الجهراء في نصف النهائي بالفوز عليه 3-صفر ذهابا و5-4 إيابا. وكان «العميد» يدرك بأن كأس الأمير تمثل خشبة الخلاص المتبقية له محلياً، لإنقاذ موسمه بعد فشله في الاحتفاظ بلقبه بطلاً للدوري الذي أنهاه وصيفا. وعين الكويت عبدالعزيز حمادة مدرباً له خلفا للروماني يوين مارين، فقاد الفريق إلى الفوز على السالمية 2-1 في أولى خطواته ضمن البطولة ابتداء من إياب ربع النهائي بعد أن فاز أيضا في جولة الذهاب 1-صفر. من جانبه، فشل القادسية في إحراز لقبه الخامس في الموسم الراهن بعد كأس السوبر المحلية والدوري العام (الرديف) وكأس ولي العهد والدوري علماً أن مدربه محمد إبراهيم أعلن بأنه سيترك الفريق بنهاية الموسم لأسباب صحية.

بدأ القادسية المباراة بضغط هائل على مرمى الكويت الذي اقيمت المباراة على أرضه، ولاحت للسوري عمر السومة، هداف الدوري برصيد 23 هدفا، ثلاث فرص متتالية، لينتهي الشوط الأول بالتعادل السلبي. ودخل الكويت الشوط الثاني بقوة وسعى إلى التقدم معتمداً في ذلك على البرازيلي روجيرو. ووصلت الكرة إلى روجيرو على يمين منطقة الجزاء سددها باتجاه المرمى وأنقذها خالد إبراهيم فعادت إلى البرازيلي الذي لم يتوان في وضعها داخل الشباك مفتتحا التسجيل لـ «العميد» (60). وأبى القادسية أن يرمي المنديل وكانت له ردة فعل سريعة عندما لعب السومة كرة فوق المدافعين باتجاه المطوع الذي تخطى حسين حاكم بحرفنة منفرداً بالحارس الكندري وسدد في المرمى مدركا التعادل (62). ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل تحد السياسات الأميركية الجديدة من الهجرة العربية للغرب عموما؟

نعم
لا