• الخميس 27 ذي الحجة 1437هـ - 29 سبتمبر 2016م

تأجيل السوبر وإلغاء دوري الرديف يربكان الوسط الرياضي

اللجنة المؤقتة تبدأ حل الأزمة الكويتية بـ «الخصخصة»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 28 أغسطس 2016

الكويت (إيهاب شعبان)

تسبب قرار الهيئة العامة للرياضة في حل مجلس إدارة المنتخب برئاسة الشيخ طلال الفهد، وتعيين لجنة مؤقتة لإدارة شؤون الاتحاد لمدة 6 أشهر برئاسة فواز الحساوي، في حالة من الارتباك داخل الوسط الكروي الكويتي، حيث خرجت كل التصريحات من جانب اللجنة الجديدة للإعلان عن تغيير مواعيد انطلاق بطولات الموسم الجديد، فضلاً عن النية في تعديل أنظمة المسابقات، وبرهنوا على ذلك فعلياً بإلغاء دوري الرديف، لعدم جدواه وعدم جاهزية عدد من ملاعب الأندية المشاركة فيه، كما تم الإعلان عن إقامة مباراة السوبر المحلى بين القادسية بطل الدوري والكويت بطل كأس الأمير، يوم 21 سبتمبر بدلاً من 9 من الشهر ذاته من أجل المزيد من التحضير والإعداد الجيد لهذه الافتتاحية الرسمية، وهناك اتجاه إلى تأجيل بدء بطولة كأس ولى العهد إلى شهر يناير بدلًا من الشهر المقبل، وهي القرارات التي اعتبرتها اللجنة تنظيمية وضرورية لمنحها فرصة الترتيب لموسم متميز.

يأتي ذلك في الوقت الذي لم تجتمع اللجنة المؤقتة بشكل رسمي لعدم استلام مقر اتحاد الكرة، وحتى لا تتأخر إجراءات التسليم من المجلس المنحل، أعلنت الهيئة العامة للرياضة أنها كلفت لجنة من داخلها لتسليم المقر للمجلس المؤقت اليوم، بغض النظر عن وجود مسؤولي المجلس المنحل من عدمه، وكانت الهيئة ممثلة في د. حمود فليطح نائب الرئيس، قد توجه إلى مقر الاتحاد بعد ساعات قليلة من صدور قرار الحل، لاستلام المقر إلا أنه فوجئ بغياب جماعي من أعضاء المجلس المنحل مما أفشل عملية التسليم والتسلم.

وقد اتفقت مجموعة المجلس المعين على تغيير كل رؤساء اللجان الحالية في الاتحاد، مع ترشيح د. محمد خليل السكرتير العام للاتحاد، لخبراته السابقة في شؤون الاتحاد، كمدير تنفيذي، حيث كان مديراً للفرق القومية منذ بضعة أعوام، فيما يتولى أسد تقي رئاسة لجنة الحكام، وصباح عبدالله رئاسة لجنة المسابقات، وسيكون هناك تغيير في جميع اللجان الأخرى، وسيدعو المجلس الجديد مسؤولي الأندية للاجتماع خلال هذا الأسبوع للاتفاق على سير الأمور في الاتحاد خلال الأشهر الستة المقبلة، خصوصاً أن المجلس سيكون مسؤولاً عن كل بطولات الموسم الجديد، وهناك اتجاه شبه مؤكد إلى ضم نادى برقان كعضو رسمي جديد في الجمعية العمومية للمشاركة في بطولات الكؤوس مبدئياً.

والجديد الذي سيعلنه فواز الحساوي رئيس اللجنة المؤقتة، هو زيادة كبيرة على قيمة الجوائز المالية للبطولات المحلية، أهمها بطولة الدوري التي يحصل البطل فيها على 7 آلاف دينار، وحصل الحساوي على الضوء الأخضر من الهيئة العامة للرياضة على الصرف بسخاء على البطولات لتعويض الأندية عن عدم المشاركات الخارجية للإيقاف الدولي، وسيتطرق الحديث في هذا الاجتماع إلى كيفية الخروج من الأزمة، وهو ما تحدث فيه الحساوي في تصريح صحفي قائلاً إن الأمر يتطلب صبراً، وأن الإيقاف ستطول مدته، ولا يتوقع تعاوناً سريعاً من الاتحاد الآسيوي والفيفا، وأن على الدولة فتح حوار مع اللجنة الأولمبية والفيفا، وحتى يحدث ذلك يجب أن يتم أولا ترتيب البيت الكروي الكويتي من الداخل. وأشار إلى أنه مع فكرة خصخصة الأندية،باعتبارها الخطوة الصحيحة للخروج من الأزمة برمتها، وهو ما تنادى به أصلاً المنظمات الدولية لتبعد الرياضة عن التدخلات الحكومية.

على الجانب الآخر أعلن الشيخ طلال الفهد، ثقته في العودة من جديد إلى منصبه ومعه مجلس إدارة الاتحاد المنتخب العام 2014، مؤكداً أنه لن يرفع قضايا عن الحكومة الكويتية، وأنهم سيستدعونه لا محالة للعودة، خصوصاً أن اللجنة الأولمبية والفيفا والاتحاد الآسيوي لا يعترفون إلا بمجلسه المنحل، وان العقوبات ستكون شديدة القسوة على الكرة الكويتية، فضلاً عن أن محكمة «كاس» أيدت «الأولمبية الدولية» و«الفيفا» ضد هيئة الرياضة الكويتية التي رفعت دعاوى لرفع الإيقاف الدولي وكان مصيرها الرفض. وكانت الهيئة قد وجهت خطابات إلى الأندية طالبت فيها بالتعاون مع المجلس الجديد، وأن الدولة هي المسؤولة عن سير العملية الرياضية فيها، وهو تحذير صريح بعدم التعامل مع المجلس المنحل.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

كيف تقيم الأداء العربي في أولمبياد ريو؟

جيد
عادي
سيء