• الأحد 02 ذي القعدة 1439هـ - 15 يوليو 2018م

وسم #عام_على _مقاطعة_دويلة_الإرهاب يتصدر «تويتر»

مغردون: إرهاب «داعش» و«الإخوان» يتلاشى.. نعم نحن بخير من أذى قطر

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 28 مايو 2018

دينا مصطفى (أبوظبي)

مع قرب مرور عام على بدء مقاطعة الدول الداعية لمكافحة الإرهاب (السعودية والإمارات والبحرين ومصر) لقطر، تصدر وسم #عام_على _مقاطعة_دويلة_الإرهاب موقع التواصل «تويتر». وتدفقت التغريدات التي تؤكد تلاحم البيت العربي وإنجازاته بعد عام من المقاطعة. وسلط مغردون الضوء على تأثير المقاطعة في انحسار الإرهاب في المنطقة، حيث أكدوا أنه منذ بدء المقاطعة، هُزم تنظيم «داعش» الإرهابي، واختفى تنظيم «الإخوان» نهائياً، ولم يتم تفجير مساجد، فيما عم التخبط السياسة الإيرانية.

وقال أحد المغردين «عام خير على السعودية والإمارات والبحرين، تقدم في الحرب على الحوثيين ومشاريع جبارة بين السعودية والإمارات، انتهاء داعش والإرهاب من المنطقة، تم فضح قطر في العالم كله.. هذه إنجازات المقاطعة مع دويلة الشر والفتن». وكتب آخر «عام على مقاطعة دويلة الإرهاب وعام على توقف الأعمال والعمليات الإرهابية».

وأكد مغردون أنه منذ بدء المقاطعة انحسر الإرهاب في المنطقة، فكتب مغرد «القصة باختصار لمن لا يعرف القصة، أسباب المقاطعة، هي لمواجهة النظام القطري الصهيوني الراعي للإرهاب ولقطيع تنظيم الإخوان المفسدين وممول الجماعات والتنظيمات الإرهابية والمتطرفة والحاضن للإرهابيين والمرتزقة المشردين من أوطانهم». وكتب آخر «منذ بدء المقاطعة حدث الآتي: لم نسمع عن تفجير في المساجد. تخبط إيراني تركي في الداخل والخارج. دمار وتراجع كبير لداعش والحوثي. استقرار معظم الدول العربية والإسلامية. عم السلام عند العرب والغرب».

وقال آخر «بعد عام من المقاطعة، ما في حس للدواعش! اختفوا الإخونجية نهائياً! تقدم كبير باقتصاد دول المقاطعة! اختفاء الميليشيات والجماعات الإرهابية».

وقال مغردون آخرون، إن الدول العربية تفرغت للتقدم والبناء بعد عام من المقاطعة. وعلق آخر «بعد عام من المقاطعة، صمتت القاعدة، وحاصرت قوات التحالف صعدة من كل الجهات». ورأى آخرون أن هذا العام شهد وحدة صف الدول العربية أكثر من أي عام آخر «عام من الإنجازات والتلاحم بين الإمارات والسعودية ومصر والبحرين، عام آمن من الخلايا والمتطرفين الذين يحاولون المساس بأمن الدول العربية والخليجية، عامٌ جعل بيتنا متوحد أساسهُ قويٌ جداً وكشف لنا معادن الناس، وعامٌ من الأخوة.. نعم نحن بخير بعد المقاطعة».

وقال مغرد «قطر التي كانت تنفق الملايين على الجماعات الإرهابية وتنظيم القاعدة وأذرعه في دول عدّة، أصبحت حائرة في توفير المواد الغذائية لشعبها». وأوضح أحد المغردين «بعد شطبنا دولة الغدر والغش أمر طبيعي يختفي شر الإرهاب، الله يطول عمر من ردع شرهم». وعلق آخر «عشرين عاماً وقطر تقف مع أعدائنا وتكيل بمكيالين ونحلم عنها بذريعة الجيرة، وبعد عام على مقاطعة دويلة الإرهاب، صاروا يبكون ولو بقيت المقاطعة عامين ماذا سيحدث؟».

وغرد آخر «منذ بداية المقاطعة ما في ولا عمل إرهابي في السعودية، والمتابع للحرب في اليمن سيعرف كيف تم التقدم بالحرب بالشكل السريع بعد المقاطعة. مهما صفينا النية مستحيل نقول هذا حصل صدفة. اللي نتمناه يكون شعب قطر وأهلنا بخير». وكتب آخر «النظام القطري الصهيوني ماهو إلا غدة سرطانية في جسد دول الخليج، تتغذى على الكراهية والصراعات والتحالفات القذرة مع الكيان الصهيوني وإسرائيل وإيران لتحقيق حلم تدمير الدول العربية».