• الأربعاء 03 ذي القعدة 1438هـ - 26 يوليو 2017م

«داعش» يتبنى هجوم سيناء ومصر تشيع الشهداء

مقتل 16 إرهابياً في الإسماعيلية والقاهرة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 09 يوليو 2017

القاهرة (وكالات)

أعلنت وزارة الداخلية المصرية أمس مقتل 14 إرهابياً فارين من سيناء في معسكر للإرهابيين، قبل تنفيذهم أعمالاً تخريبية. وقالت الداخلية المصرية، في بيان لها: «في إطار جهود الوزارة المتصلة بملاحقة العناصر الإرهابية الهاربة والمتورطة في تنفيذ العمليات العدائية التي شهدتها البلاد خلال الفترة الأخيرة بمحافظة شمال سيناء، والتي كان من بينها استهداف بعض رجال الشرطة والقوات المسلحة، فقد توافرت معلومات لقطاع الأمن الوطني، تتضمن اضطلاع مجموعة من الكوادر الإرهابية بمحافظة شمال سيناء بإعداد معسكر تنظيمي لاستقبال العناصر المستقطبة حديثاً لصفوفهم من مختلف محافظات الجمهورية، وإخضاعهم لبرامج إعداد بدني وتدريب عسكري على استخدام الأسلحة النارية مختلفة الأنواع، وتصنيع العبوات المتفجرة، وصقلهم في دورات لتأهيل العناصر الانتحارية، تمهيداً للدفع بهم لمواصلة نشاطهم العدائي بصفوف التنظيم».

وتابع البيان: «تم التعامل مع تلك المعلومات، وتبين اتخاذهم من المنطقة الصحراوية الكائنة بنطاق الكيلو 11 دائرة مركز شرطة الإسماعيلية، معسكراً لهم، حيث تم استهدافها بتاريخ 8 الجاري عقب استئذان النيابة، وحال اقتراب القوات، بادرت العناصر الموجودة بالمعسكر بإطلاق وابل كثيف من النيران تجاهها، فتم التعامل مع مصدرها، ما نتج عنه مصرع 14 عنصراً إرهابياً، أمكن تحديد عدد 5 منهم». وأكدت الداخلية المصرية، عزمها المضي قدماً بسواعد رجالها في مواجهة هؤلاء العناصر، وإجهاض مخططاتهم العدائية في سبيل اقتلاع جذور الإرهاب من ربوع الوطن، وبصفة خاصة بمحافظة شمال سيناء، وذلك بالتعاون والتنسيق مع قواتنا المسلحة.

وشيَّعت مصر أمس جثامين عناصر الجيش المصري الذين استشهدوا في هجوم بسيارات مفخخة على إحدى نقاط تمركزه بشمال سيناء أمس الأول. وتبنى تنظيم داعش الإرهابي في بيان على شبكات التواصل الاجتماعي، الليلة قبل الماضية، الهجوم على نقطة تمركز لقوات الجيش المصري في جنوب مدينة رفح. وأكدت مصادر أمنية وتنفيذية بالمحافظات، وصول 21 جثمان إلى 11 محافظة مصرية.

إلى ذلك، قال مصدر أمنى من وزارة الداخلية المصرية، أمس، إن إرهابيين اثنين لقيا مصرعهما، في تبادل لإطلاق النار مع قوات الشرطة بمدينة السادس من أكتوبر بالجيزة. وأوضح المصدر الأمني، أن قطاع الأمن الوطني، تلقى معلومات عن اختباء اثنين من العناصر الإرهابية الخطيرة والمطلوبة على ذمة عدد من القضايا، داخل إحدى الوحدات السكنية بمدينة السادس من أكتوبر.

وأضاف المصدر، أن إجراءات جرى اتخاذها بعد التحري، وتم تشكيل مأمورية لضبط المذكورين، ولدى اقتراب القوات من المنطقة المشار إليها، بادر المتهمان بإطلاق الأعيرة النارية تجاه القوات في محاولة للهروب، ما اضطر القوات إلى مبادلتهما إطلاق النيران. وأسفر تبادل إطلاق النيران عن مصرع الإرهابيين، وعثر بحوزتهما على أسلحة نارية وذخائر، وبعض الأوراق التنظيمية، وتم اتخاذ الإجراءات القانونية اللازمة كافة حيال الواقعة، كما أخطرت النيابة العامة لمباشرة التحقيق.وبالتزامن أعلنت حركة «حسم» المرتبطة بتنظيم الإخوان في مصر، مسؤوليتها عن قتل ضابط شرطة في حادث إطلاق نار بمحافظة القليوبية، أمس الأول. وذكرت وزارة الداخلية المصرية، أن الملازم أول إبراهيم عزازي قتل بالرصاص أثناء خروجه من محل إقامته متوجهاً للمسجد لأداء صلاة الجمعة.

وقالت الحركة في بيان نشر على موقعها الإلكتروني، إن عزازي كان ضابطاً في قطاع الأمن الوطني، وفق ما نقلت «أسوشيتد برس». والحركة مسؤولة عن هجمات عدة في السابق، منها انفجار الشهر الماضي في ضاحية المعادي بالقاهرة، أسفر عن مقتل ضابط شرطة وإصابة 4 آخرين.