• الأربعاء 08 ربيع الأول 1438هـ - 07 ديسمبر 2016م

في إطار توطيد العلاقات الثقافية الإماراتية المصرية

«الثقافة» توقع مذكرة تفاهم مع «دار المعارف»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 27 أبريل 2015

أبوظبي (الاتحاد)

تحت رعاية وحضور معالي الشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان وزير الثقافة والشباب وتنمية المجتمع، وفي مبادرة هي الأولى من نوعها على مستوى الدولة بالقطاع الثقافي، وقعت وزارة الثقافة والشباب وتنمية المجتمع بدولة الإمارات العربية المتحدة ومؤسسة «دار المعارف» بجمهورية مصر العربية صباح أمس، مذكرة تفاهم لإعادة نشر وطباعة إصدارات مؤسسة دار المعارف، والتي طبعت عدداً كبيراً من أمهات الكتب، كما أثرت المكتبة العربية بنشر العديد من أعمال كبار الكتاب على مدار 125 عاماً، وتأتي المذكرة حرصاً من الطرفين على تحقيق وتعزيز الهوية العربية الإسلامية والحفاظ على اللغة العربية، وتقديم الثقافة التي تبني المجتمعات وتنهض بها وتحقيق التعايش بين البشر، في تحضر وسلام وانفتاح على العالم ورغبة في توطيد أواصر العلاقات بين الشقيقتين الإمارات ومصر، وتحقيقاً لرؤية القيادة الرشيدة في الدولة التي تعمل بكل عزم وإخلاص على دعم المؤسسات المصرية، وتمكينها من أداء دورها العربي والإسلامي.

وقع الاتفاقية عن وزارة الثقافة والشباب وتنمية المجتمع سعادة عفراء الصابري وكيل الوزارة، فيما وقعها من جانب مؤسسة دار المعارف المصرية الدكتور حسن أحمد أبوطالب رئيس مجلس الإدارة، بحضور سعادة أحمد شبيب الظاهري مدير عام مؤسسة زايد بن سلطان آل نهيان للأعمال الخيرية والإنسانية، وعدد من قيادات موظفي الوزارة.

وقال معالي الشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان، عقب توقيع المذكرة إن هذا التعاون بين الوزارة ومؤسسة دار المعارف يأتي في إطار الرؤية الشاملة لقيادة وحكومة الدولة بتوجيهات من صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، في توطيد أواصر العلاقات بين الإمارات ومصرفي جميع القطاعات والمجالات، وعلى رأسها القطاع الثقافي، وتأكيد سموه الدائم على عمق العلاقات الأخوية بين الشعبين الشقيقين وتشديده على الاهتمام بالعمل المشترك بين البلدين مقدراً دور مصر التاريخي في المنطقة العربية الذي أكده من قبل كثيراً، المغفور له بإذن الله تعالى، الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان طيب الله ثراه.

وأضاف معاليه أن التاريخ المشترك بين كل من الإمارات ومصر، والقائم على الاحترام المتبادل والمصالح المشتركة، وبما يخدم المصالح العربية الكبرى يعد مثالاً ونموذجاً يحتذى به في العلاقات العربية العربية.

وأوضح معاليه أن الاتفاقية ضمت عدداً من البنود المهمة، والتي تعود بالنفع على جميع الأطراف، منها إعادة نشر الكتب التي يتم اختيارها من خلال لجنة عمل متخصصة لمطبوعات مؤسسة دار المعارف، سواء أكان ذلك النشر ورقياً أو إلكترونياً، باللغة العربية وبلغات أخرى، على أن تحمل جميع الإصدارات التي يتم نشرها ضمن المشروع المشترك شعار وزارة الثقافة والشباب وتنمية المجتمع مع شعار مؤسسة دار المعارف، كما تضمنت المذكرة إطلاق تطبيق إلكتروني للأجهزة الذكية بهدف نشر جميع الأعمال التي يتضمنها المشروع، وأن تكون جميع الإصدارات المنشورة إلكترونيا في إطار المشروع متاحة مجاناً داخل دولة الإمارات العربية المتحدة. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا