• الأحد 05 ربيع الأول 1438هـ - 04 ديسمبر 2016م

بوادر حرب اقتصادية بين موسكو وخصومها

بعد معاقبة روسيا.. هل ينتقم بوتين من الغرب؟

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 08 مايو 2014

أنديرا لاكاشمان وجو كارول

محللان سياسيان أميركيان

إن تهديدات الرئيس فلاديمير بوتين بالرد على فرض المزيد من العقوبات على روسيا، تُعد ساحة لتصعيد الحرب الاقتصادية التي قد تكون لها آثار مؤلمة بالنسبة للشركات الأميركية والأوروبية.

وبينما يبدو بوتين متردداً في اتخاذ تدابير ضد فرض المزيد من العقوبات التي فرضتها الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي، فإنه لم يستبعد القيام بذلك في نهاية المطاف. ومثل هذه الخطوة من شأنها أن تبدد المليارات من الدولارات، ويتوقع «جاري هوفباور»، متخصص في مجال العقوبات بمعهد الاقتصاد الدولي بواشنطن أن يجعل بوتين الأمور صعبة نوعاً ما بالنسبة للشركات الأجنبية العاملة في روسيا والتابعة للحكومات التي تقوم بفرض العقوبات.

وقد جاء تحذير بوتين الأسبوع الماضي من تداعيات هذه العقوبات على الشركات الأميركية والأوروبية بعد إعلان الاتحاد الأوروبي إجراءات جديدة بشأن الأزمة في أوكرانيا. وتستهدف تعليقات بوتين مصالح بعض الشركات مثل «إكسون موبيل»، التي لديها حقوق للتنقيب في 11.4 مليون فدان (46134 كم مربع) في روسيا. كما تعتزم الشركة التنقيب في القطب الشمالي في تحالف مع شركة «أو إيه أو روسنفت» المملوكة للدولة.

من جانبه ذكر بوتين خلال قمة المجلس الاقتصادي الأوراسي أن «الحكومة الروسية اقترحت بالفعل بعض الخطوات الانتقامية. إنني أعتبر هذه الخطوات غير ضرورية. ولكن إذا استمر الأمر على هذا المنوال، فسيتعين علينا بالطبع النظر في الشركات العاملة في الاتحاد الروسي، خاصة في القطاعات الاقتصادية الرئيسية، ومن بينها الطاقة». ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا