• الخميس غرة محرم 1439هـ - 21 سبتمبر 2017م

تشمل قطاعات أمنية وتعليمية وصحية وخدمية وطرقاً اتحادية

«البنية التحتية» تنجز خطة شاملة لمشاريع خلال السنوات الخمس المقبلة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 09 يوليو 2017

دبي (وام)

أكدت وزارة تطوير البنية التحتية أن المشاريع المزمع تنفيذها خلال السنوات الخمس المقبلة تغطي القطاعات الأمنية والتعليمية والصحية والخدمية، إضافة إلى مشاريع الطرق الاتحادية، حيث انتهت الوزارة من وضع خطة تشغيلية شاملة لهذه المشاريع لخدمة الجهات المستفيدة المختلفة وشركاء الوزارة الإستراتيجيين. وأكد معالي الدكتور عبدالله بن محمد بلحيف النعيمي وزير تطوير البنية التحتية أن المشاريع المدرجة ضمن الخطة الخمسية للوزارة تتضمن تنفيذ مباني لعدد من قيادات الشرطة على مستوى الدولة ومشاريع عدد من المحاكم والنيابات، بالإضافة إلى تطوير ورفع كفاءة شبكة الطرق الاتحادية؛ بهدف تعزيز الربط من مناطق الدولة.

وأضاف أن المشاريع تتضمن كذلك تنفيذ الجيل الرابع للمدارس الذكية إلى جانب احتياجات وزارة الصحة ووقاية المجتمع من مراكز صحية تتوافق مع معايير «JCI» في ظل توجه وزارة الصحة ووقاية المجتمع لمنظومة المركز الشامل للرعاية الصحية وتغطية جميع مناطق الدولة، فضلا عن احتياجات الجهات المستفيدة من الوزارات والجهات الاتحادية التي تعتبر من المستفيدين الرئيسين من مشاريع وزارة تطوير البنية التحتية.

ولفت معاليه إلى أن خطة عمل الوزارة للعام 2017 تضمنت طرح أربعة مشاريع خلال الربع الأول من العام الجاري تمثلت في إنشاء وإنجاز مبنى الجنسية والإقامة في الشارقة ومركز طب الأسنان بخورفكان وإحلال مركز الرعاية الصحية الأولية بكلباء في الشارقة، فضلا عن إحلال مركز الرعاية الصحية الأولية في رأس الخيمة بتكلفة تقديرية بلغت 180 مليون درهم.

وفيما يتعلق بالخطة الاستراتيجية للوزارة، قال معاليه إن المرحلة الماضية فرضت تحديا، تمثل في تمكين استدامة التنمية والمحافظة على منظومة بنية تحتية حديثة ومناسبة لمتطلبات التنمية الاقتصادية والاجتماعية والبيئية والثقافية والأمنية، موضحا أنه مع تعدد الجهات المساهمة في بناء وتطوير ورعاية وإدارة العناصر المختلفة للبنية التحتية فإن دور الوزارة المستقبلي يتمحور حول التعريف التوافقي لاتجاهات التطوير في البنية التحتية بشكل راشد وفعال مع قيادة العمل المشترك بين مختلف الجهات المعنية لتطوير وتحديث البنية التحتية بما يحفظ للدولة الريادة العالمية في هذا المجال.

وذكر معاليه أنه بفضل ضلوع الوزارة بمسؤولياتها وتطبيقها مختلف عناصر خطتها الاستراتيجية، حققت دولة الإمارات الريادة العالمية في كثير من عناصر البنية التحتية..لافتا إلى أن التحدي الذي تواجهه الوزارة لا يقتصر على استكمال الريادة في العناصر الأخرى ولكن يتعداه لتكون هذه الريادة العالمية دائمة من خلال الاستجابة الراشدة والمتكاملة لتقديم بنية تحتية فاعلة في تمكين التنمية الشاملة والمتوازنة والمستدامة على مستوى الدولة.

وأكد معالي الدكتور النعيمي سعي الوزارة من خلال تنفيذها المشاريع المختلفة إلى تحقيق مكانة مرموقة لدولة الإمارات دوليا، وكذلك الريادة والتفوق عالميا في مختلف المجالات؛ ما يساهم في دعم النمو الاقتصادي الذي تشهده دولة الإمارات وتحقيق أعلى مؤشرات السعادة للمواطنين والمقيمين على أرض الإمارات، حيث يصب ذلك كله في دعم الأجندة الوطنية للدولة.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا