• الأربعاء 29 ذي الحجة 1438هـ - 20 سبتمبر 2017م

السموحة يا هل قطر.. زعلكم وعتابكم مرفوض (2-4)

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 09 يوليو 2017

‎خلونا يا هل قطر نتكلم «بصراحة» شوي ونفتحها «بحري على المكشوف»... اللي عملته القيادة القطرية هو في عرف بعض القوانين يعتبر عدواناً صريحاً وتهديداً مباشراً للأمن القومي لدول الخليج، سواء من خلال إثارة الفتن والضغينة أو من خلال الوسائل الإعلامية، أو من خلال دعم بعض الجماعات الإرهابية والمتطرفة والخارجين على القانون في هذه الدول، أو من خلال دعم الجماعات الإرهابية في بعض الدول العربية أو الأوروبية، لا لشيء سوى أنها تريد إثبات أنها «قطر».

‎وردود أفعال الدول في هذه الحالات من التعدي السافر تتفاوت من دولة إلى دولة، قد تكون ابتداء من إعلان حالة الحرب على الدولة المعتدية، وصولاً إلى الرد بالمثل وخلق الاضطرابات في تلك المعتدية، أو من خلال تقديم شكاوى رسمية ضدها في المحافل الدولية، إلى آخر ذلك من إجراءات قوية وصارمة... ولكن قادة دول الخليج، وبحكمتهم وتأكيداً على صلة القربى وأواصر الدم والتاريخ، اختارت أسهل سبل الرد على تجاوزات الجارة العزيزة «قطر»، بأن فضلت الابتعاد عن شرور هذا الجار وتجاوزاته، فقررت قراراً صعباً عليها، لكنها كانت مضطرة له حماية لأوطانها، وفعلت ذلك مثل الطبيب الذي يزيل موضع خبث المرض رغبة منه في حماية المريض، وقد يصل الأمر إلى بتر موضع المرض حتى ولو كان المريض ابنه، فقررت دول الخليج ترك الجار العزيز في حاله، إلى أن يقرر هو العودة إلى حضن البيت الخليجي، إذن فإن قرار دول الخليج، هو الابتعاد عن مصدر الشر بقطع العلاقات وترك الجار في شأنه، وليس حصاره كما يشيع الجار.

‎هاي هي قصة أهل الخليج مع قطريا هل قطر باختصار، نسمع بعضكم يلومون أهل الخليج على قرار «الابتعاد عن الشر»... وين الغلط في الموضوع... يعني في شخص يغلط على أكثر من عشرين سنة ويتجاوز حدوده ويقل أدبه على... وبعد صبر عشرين سنة وقراري الابتعاد عن شر الجار.. اطلع أنا الغلطان؟؟ ما لكم كيف تحكمون؟؟ حدثوا العاقل بما يعقل إخواني هل قطر... بليز خلكم عاقلين... هاي المواقف تصادفنا في أعمالنا ومع جيراننا، بل حتى مع أهلنا، فيكون قرار الشخص الحكيم، هو الابتعاد عن الشر..

‎مب حلوة منكم يا هل قطر هذا اللوم، ومب حلوة منكم هذا الزعل... الموضوع بسيط... أنت تغلط على عشرين سنة وأنا ساكت عنك... عقبها أنا قررت الابتعاد عن شرك... إذا ما تبغيني أزعل ولا تبغيني ابتعد... غير أسلوبك وياي... أعتقد ها الكلام اللي نتعامل فيه مع اللي يغلطون علينا في حياتنا اليومية...

‎نحن ما ننكر عليكم حبكم لبلادكم وحبكم لشيوخكم الله يهديهم.... ولكن لا تنكرون علينا بعد رغبتنا الابتعاد عن شر الأشرار في بلادكم اللي هم سبب هاي الفتنة.

‎ويوم نقول زعلكم مرفوض يا هل قطر... نقصد انتو اللي مكبرين الموضوع وايد ومشططين وايد وقاعدين تسبوننا وتغلطون علينا، محسسينا ان أهل الخليج «كفار قريش» وأنتو «الصحابة»... وربعكم زودوها وايد وكل يوم يتكلمون في الصحافة والإعلام وكأن أهل الخليج يحاربون الخليج، خاصة من إدراج نحو 12 جهة قطرية كجهة داعمة للتمويل؟؟ منها بعض المؤسسات الخيرية ومؤسسات أخرى.

‎نحن ما ننكر أن لأهل قطر سابق فضل في فعل الخيرات على مستوى العالم، وكذلك الدور البارز للمؤسسات الخيرية القطرية في هذا المجال.

‎واستغربت كما غيري من ردة الفعل من الإعلام القطري تجاه بيان إدراج الجهات الداعمة للإرهاب ودفاعهم المستميت عن تلك اللائحة حتى دون التحقق من مصداقية إدراج اللائحة (مع يقيني الكامل بأن الكشف المدرج صحيح وخضع لمعايير أمنية واستخباراتية ودولية معتمدة)، خاصة بأن شواهد دولية عدة تثبت تورط القيادة القطرية في دعم الإرهاب سواء من خلال الإرهابيين أنفسهم أو من خلال المنظمات التابعة لها.

‎الدكتور/ إبراهيم الدبل

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا