• الأحد 23 ذي الحجة 1437هـ - 25 سبتمبر 2016م

مريم الرميثي: الشيخة فاطمة.. قامــة شامخـة وسر تفوق المرأة الإماراتية

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 28 أغسطس 2016

بدرية الكسار (أبوظبي)

أكدت مريم محمد الرميثي، مدير عام مؤسسة التنمية الأسرية، أنه كان للجهود الجبّارة التي بذلتها سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك رئيسة الاتحاد النسائي العام الرئيس الأعلى لمؤسسة التنمية الأسرية رئيسة المجلس الأعلى للأمومة والطفولة «أم الإمارات» الأثر الكبير، والحصاد الوفير، والنتائج العظيمة التي نعتزُ ونفخرُ بها كنساءٍ ينتمينَ إلى وطنٍ عظيم، وتقف وراء تألقهن وتميزهن قامةٌ عربيةٌ شامخةٌ هي أمنّا جميعاً، سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك. وقالت «يسرني ويسعدني ويشرفني بمناسبة احتفال الدولة بيوم المرأة الإماراتية أن أتقدم بخالص الشكر، وعميق الامتنان والتقدير إلى مقام صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، (حفظه الله)، وإلى أخيه صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، (رعاه الله)، وإلى صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، وإخوانهم أصحاب السمو أعضاء المجلس الأعلى للاتحاد، لما قدّمته أياديهم البيضاء إلى ابنة الإمارات من دعمٍ كبيرٍ جعلها اليوم تقف شامخةً مشهوداً لها بالتميز والريادة على مستوى العالم.

كما أتقدم بخالص الحب والتقدير والعرفان والتهنئة إلى سيدة العطاء، ومصدر الخير والنماء، الشخصية الإنسانية التي عملت بجدٍ وإخلاصٍ واجتهاد لتصل ابنة الإمارات إلى ما وصلت إليه من إنجازاتٍ وحضورٍ محلي وإقليمي ودولي. يُشار إليه بالتقدير والإعجاب.

أهمية الاحتفال

وأضافت: «تنبع أهمية الاحتفال بيوم المرأة الإماراتية من أنه يأتي تقديراً وتكريماً من قيادة الدولة الرشيدة لبناتِ هذا الوطن ونسائهِ الرائداتِ الملهمات، وذلك لما قدّمنهُ من دعم ٍلمسيرةِ الدولة، وما ساهمنَ به من جهودٍ وأدوارٍ كبيرة في تنميةِ ونهضةِ وطننا العزيز.

وإننا ومن خلال هذه المناسبة الغالية على قلوبنا نستذكر ما بذلتهُ ابنةُ الإمارات أماً وابنةً، وشقيقةً، ورفيقة من جهود منذ تأسيس الاتحاد، تلك الجهود التي أصبحت اليومَ إنجازاتٍ عالميةً نستعرضها ونتحدث عنها بكل الفخر والاعتزاز، وما كان ذلك ليحدث لولا الدعم الحقيقي والمستمر الذي تلقاه ابنة الإمارات من قيادة الدولة الرشيدة، ومن «أم الإمارات»، ويسرّنا وبمناسبة يوم المرأة الإماراتية أن نُجدّد العهدَ لوطننا، والاعتزاز بأمّنا سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك، والفخرَ بإنجازاتِ ابنتها الإماراتية التي يشهدُ لها العالمُ بالريادةِ والتفوقِ في شتى المجالات، حتى أصبحتْ رمزاً مضيئاً ونموذجاً أمثل في الريادة، والقيادة، والتميز، وحب الوطن والولاء له ولقيادته الغالية».

دور الدولة في دعم المرأة

وقالت الرميثي «ما قدّمته دولة الإمارات العربية المتحدة من دعم لابنة الإمارات يحتاج منّا إلى حديث طويل، فالذي تحققَ لا نستطيعُ اختصاره في زمنٍ أو مساحةٍ جغرافيةٍ، أو لحظةٍ تاريخية، فقد حظيت الإماراتية بدعم منقطع النظير، وتحقق لها ما لم يتحقق لنظيراتِها من النساء على مستوى العالم. ولا شك في أن ذلك الدعم يأتي إيماناً وثقةً من قيادة الدولة، (حفظها الله)، بقدراتِ ابنة الوطنِ، واستطاعتها تجاوزَ الصعوبات، والتعاطي مع مستجداتِ العصرِ ومتغيراته، والوعي التامّ بالقضايا المحليةِ والدولية، من هنا كان النجاحُ، وكانتِ الريادةُ، والتفوقُ، والتميزُ، والإبداع الذي حصدت الدولةُ نتيجةً لهُ المرتبةَ الأولى عالمياً في مؤشر احترام المرأة، وفق نتائجَ تقريرِ مؤشرات التطور الاجتماعيّ في العالم، الصادرِ عن مجلسِ الأجندة العالمي التابع للمنتدى الاقتصادي العالمي 2014. وفي الختام، نجدُد عهدنا والتزامنا كبناتٍ لهذا الوطن الغالي بأن نبذلَ من أجلهِ كل الجهود، ونقدمَ شكرنا وعظيم امتنانا إلى قيادتنا الرشيدة، وإلى أمنا الغالية سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك، وكل عام والإماراتُ وأبناؤها في خيرٍ وسلامٍ وأمانٍ واطمئنان».

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

كيف تقيم الأداء العربي في أولمبياد ريو؟

جيد
عادي
سيء