• الثلاثاء 07 ربيع الأول 1438هـ - 06 ديسمبر 2016م

أعادت تأهيل ثلاثة مراكز و«90» منتسباً وقدمت 4 سيارات إطفاء

الإمارات تدعم عمل الدفاع المدني بعدن

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 28 أغسطس 2016

فتاح المحرمي (عدن)

أعادت دولة الإمارات تأهيل مختلف الأجهزة الأمنية التابعة لوزارة الداخلية، في عدن والمحافظات الجنوبية، سواء فيما يتعلق بتوفير البينية التحتية والأجهزة والمعدات أو تدريب الكوادر وتأهيلها.

وحظي الدفاع المدني الذي يبلغ عدد منتسبيه نحو 400 باهتمام كبير، حيث عملت هيئة الهلال الأحمر الإماراتي على ترميم وإعادة تأهيل اثنين من مراكز الدفاع المدني تعرضا لتدمير من قبل مليشيات الحوثي وقوات المخلوع صالح في حربها العدوانية على عدن والجنوب، بالإضافة إلى استكمال إنشاء مركز ثالث سوف يكون مقراً لإدارة الدفاع المدني، إلى جانب تأهيل منتسبي الدفاع المدني من خلال دورات تدريبية وتزويدهم بأربع سيارات إطفاء حديثة. وتحسن أداء جهاز الدفاع المدني، جراء الجهود الإماراتية، وتمت إعادة استئناف العمل في مركزين دمرتهما مليشيات عدوان صالح والحوثي، وحسب مسؤولين في الدفاع المدني فإن نسبة الأداء تصل إلى 80% ستكتمل مع اكتمال تأثيث المراكز وتوفير احتياجات الموظفين حسب حديث نائب مدير الدفاع المدني بعدن سلطان سالم.

ويضيف سلطان لـ«الاتحاد» أنه أثناء الحرب توقف اثنان من مراكز الدفاع المدني كانا يقعان في المناطق التي احتلتها المليشيات هما مركزا كريتر، والمعلا، إلى جانب توقف مركز المنصورة لعدم توفر الإمكانيات في حين ظل مركز مديرية الشيخ عثمان هو المركز الوحيد الذي يعمل في العاصمة المؤقتة عدن، ومع هذا استمر المركز في أداء واجبه على أكمل وجه رغم شح الإمكانيات، وأثنى سلطان على جهود دولة الإمارات المستمرة ودعمها لكل القطاعات والجوانب الأمنية والعسكرية والخدمية في محافظة عدن، ومنها دعمها للدفاع المدني الذي أسهم إسهاماً كبيراً في تحسين وتفعيل نشاطه في كل مديريات المدينة.

التدمير كان عنوان الحرب العدوانية التي شنتها مليشيات الحوثي وقوات المخلوع صالح على عدن والجنوب، والتي عمدت خلال تلك الحرب المشؤومة إلى استهداف المواطنين ومصالحهم والمرافق الخدمية المهمة لحياتهم، ومنها تدمير مركزين تابعين للدفاع المدني.

ويقول عبدالله محمد العزب مدير مركز الدفاع المدني بمديرية المنصورة الذي سيعاود نشاطه قريباً: إنه وبعد سيطرة مليشيات الحوثي وقوات المخلوع صالح على بعض مديريات عدن عمدت إلى تدمير مركزين تابعين للدفاع المدني هما مركز كريتر، ومركز المعلا تدميراً بالغاً تسبب في إتلاف سيارات الإطفاء وغرف العمليات ونهب أجهزة الكمبيوتر والمكيفات وحتى الأبواب والشبابيك تم نهبها لتغدو تلك المراكز خارجة عن الجاهزية، ولم يستبعد العزب الذي تحدث لـ«الاتحاد» أن يكون هذا التدمير الذي طال المركزين متعمداً من قبل الانقلابيين بهدف إقعاد هذا الجهاز الأمني المهم وإخراجه عن جاهزيته حتى لا يقوم بأداء مهامه خدمةً للمواطنين، ولكن خاب ضن العدوان فها قد عاود المركزان عملهما بعد أن تم تأهيلهما وترميمهما من قبل الهلال الأحمر الإماراتي، وابتدأ نشاط عملهما في أبريل من العام الحالي ليصبح عدد المراكز العاملة ثلاثة مراكز بانتظار استكمال تأهيل مركز المنصورة حتى يكتمل نشاط مراكز الدفاع المدني في محافظة عدن. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا