• الجمعة 05 ربيع الأول 1439هـ - 24 نوفمبر 2017م

أكدت أهمية الشفافية في العلاقات التجارية

«العشرين» تدعو إلى مكافحة الحمائية وتعزيز التجارة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 09 يوليو 2017

هامبورج (د ب أ)

أعربت مجموعة العشرين للاقتصادات الكبرى عن التزامها بمواصلة القتال ضد الحمائية وتعزيز التجارة، ولكنها توصلت إلى طريقة أيضاً لاستيعاب الأجندة الاقتصادية القومية الخاصة بالرئيس الأميركي دونالد ترامب، بحسب بيان ختامي للقمة.

وجاء في البيان الختامي: «سنبقي أسواقنا مفتوحة، بالوضع في الاعتبار أهمية أطر التجارة والاستثمار المربحة على نحو متبادل ومبدأ عدم التمييز». ومضى البيان أن القادة الذين تمثل بلدانهم 85 بالمئة من النشاط الاقتصادي العالمي، «سيواصلون مكافحة الحمائية، بما في ذلك الممارسات التجارية غير العادلة، والاعتراف بآليات الدفاع التجاري الشرعية في هذا الصدد». وفي الوقت نفسه، اعترفت المجموعة «بدور آليات الدفاع الشرعية في التجارة»، حسبما قال مسؤولون لـ (د.ب.أ). وكانت هذه اللهجة ضرورية لكسب موافقة ترامب ودعم بعض المحاولات لمكافحة الممارسات التجارية التي تبدو غير عادلة.

ودعت قمة العشرين أيضاً إلى تحرك من جانب أعضائها - سيما الصين - لخفض إنتاجها المفرط في قطاع الصلب، وسط تهديدات من الولايات المتحدة الأميركية بفرض عقوبات، ترمي، في جزء منها، إلى وقف إغراق البلاد، وخفض واردات الحديد.

وجاء في البيان الختامي: «نتعهد بتعزيز التعاون التجاري والاستثماري لمجموعة العشرين». وأثبتت التجارة إلى جانب التغير المناخي أنهما بين أكثر القضايا المثيرة للخلافات في قمة مجموعة العشرين، على مدار يومين في مدينة هامبورج الساحلية بشمال ألمانيا عقب نقد ترامب مؤخراً صفقات تجارية والعولمة، حيث يقول إنهما يكلفان أميركا وظائف.

وقال قادة مجموعة العشرين في بيانهم الختامي «التجارة والاستثمار الدوليان محركان مهمان للنمو والإنتاجية والابتكار وتوفير الوظائف والتطوير». ... المزيد