• السبت 04 ربيع الأول 1438هـ - 03 ديسمبر 2016م

هازارد.. «الخطة H» في انتصارات «البلوز»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 27 أبريل 2015

أنور إبراهيم (القاهرة)

مايفعله النجم البلجيكي الهداف إيدن هازارد مع فريق تشيلسي الإنجليزي في مباريات «البريمير ليج» يحظى بإعجاب الجميع داخل إنجلترا وخارجها، فهو «المفتاح السحري» لانتصارات «البلوز» هذا الموسم، بل إن مجلة «فرانس فوتبول» الفرنسية ترى أن تشيلسي مدين بالكثير والكثير لهذا المهاجم البلجيكي الرشيق والسريع والمتخصص في المراوغة، وتسجيل الأهداف والتمريرات الحاسمة، ما جعله يستحق عن جدارة لقب أفضل لاعب في الدوري الإنجليزي، الذي سيعلن عنه في الأيام العشرة الأخيرة من مايو المقبل.

وتقول المجلة، إن من يشاهد مباريات «البلوز» في الدوري الإنجليزي سيتأكد للوهلة الأولى من أن مديره الفني البرتغالي جوزيه مورينيو ليس عنده خطة «A» أو خطة «B»، وإنما هناك «الخطة H»، التي تعني هازارد، وبفضلها سيصبح تشيلسي بطلاً للدوري هذا الموسم.

وضربت المجلة مثالاً بمباراة تشيلسي ومانشستر يونايتد التي انتهت بفوز البلوز بهدف بتوقيع هازارد، وقالت: «لولا الساحر«إيدين هازارد لما تمكن الفريق من الفوز بهذه المباراة وخطف النقاط الثلاث التي قربته كثيراً من إحراز بطولة الدوري، حيث إن ثمان نقاط فقط من 18 نقطة تكفيه لإحراز اللقب».

ومضت المجلة تقول: «في الأسابيع السبعة الأخيرة وحدها - والتي لعب هازارد جميع مبارياتها كأساسي، كانت محصلة هذا البلجيكي: تمريرة حاسمة ضد فريق بيرنلى ( 1/ 1) وهدفاً في ويست هام ( 1/صفر) وفى هال سيتي ( 3/ 2) وهدفاً وتمريرة حاسمة في مواجهة فريق ستوك (2/ 1) وتمريرة حاسمة في كوينز بارك رينجرز (1/صفر)، ووصفت المجلة فارق النتيجة في هذه المباريات بأنه أشبه بـ «السطو المسلح» أو «السلب بالقوة». وأكدت المجلة أنه إذا كان تشيلسي في القمة، فذلك بفضل هذا النجم البلجيكي الشاب هازارد لأن أداء تشيلسي ولعبه منذ الخريف الماضي يعتبر فقيراً جداً ولا يشرف فريقا يلعب في البريمير ليج، ويكفى أنه لم يستحوذ على الكرة على ملعبه أمام المان يونايتد إلا بنسبة 29 % فقط.

واختتمت المجلة بقولها: «سيحصل إيدن بالتأكيد على لقب أفضل لاعب في البريمير ليج في الاستفتاء الذي تجريه أجهزة الإعلام الإنجليزية، والذي سيعلن يوم 21 مايو المقبل، وقبل ثلاثة أيام من الأسبوع الأخير للدوري الإنجليزي، عندما سيصبح تشيلسي البطل المحتمل للمسابقة، ولكن بفضل «الخطة H»، ولا شيء غيرها.!!

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا