• الثلاثاء 07 ربيع الأول 1438هـ - 06 ديسمبر 2016م

نجاح باهر لعالمية محترفي الجو جيتسو

7 مكاسب رئيسية لأبوظبي من مونديال الفن النبيل

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 27 أبريل 2015

أمين الدوبلي (أبوظبي)

انتهت منافسات النسخة السابعة من بطولة أبوظبي العالمية لمحترفي الجو جيتسو، وكأس العالم للصغار، وبقيت المكاسب والفوائد التي حصدتها أبوظبي عاصمة اللعبة في العالم، والتي دونها رئيس الاتحادين الآسيوي والإماراتي عبدالمنعم الهاشمي بشكل مختصر في مدونته الصغيرة، كي يرصدها ويحللها، ويضعها على طاولة النقاش في مجلس الإدارة بهدف تعظيمها في المستقبل، والبناء عليها في النسخ المقبلة، حتى يتحقق الحلم الكبير الذي يعمل من أجله الاتحاد، وهو الرقم واحد.

وجاء تعزيز مكانة أبوظبي كوجهة رياضية عالمية ومنصة لانطلاقة مشروع النهضة باللعبة، في مقدمة تلك المكاسب بعد أن نجحت في السابق أن تكون عاصمة الجو جيتسو في العالم وقبلة تفاعلاته، ولكن يبقى النجاح الذي حققته النسخة السابعة وبفضل التغطية الإعلامية غير المسبوقة فاصلاً في مسيرة اللعبة والبطولة التي دخلت أحداثها ملايين البيوت حول العالم، بعدما تجاوز عدد الإعلاميين الـ180 ما بين صحفي ومصور ومعد ومقدم برامج وفني، فضلاً عن الخدمة المميزة التي قدمها اتحاد اللعبة للجمهور العادي بعرض المباريات على الهواء مباشرة وبطريقة سهلة، تتيح الفرصة لأولياء الأمور ومحبي وعشاق اللعبة أن يختاروا المباراة التي يرونها مناسبة لهم، وأن يتابعها بالتفصيل برغم أن عدد المباريات التي تقام في نفس الوقت 9 مباريات على 9 أبسطة في صالة أيبيك أرينا.

مكانة أبوظبي ودورها في اللعبة نال اعترافاً من كل الحضور من كبار الشخصيات، حيث أكد عطا اداييف رئيس اتحاد تركمانستان للجوجيتسو أنه تعلم الكثير من زيارته الأولى للعاصمة الإماراتية أبوظبي، عاصمة الجو جيتسو في العالم، وأن أول ما تعمله أنه لا شيء مستحيل، وأن الزمن تتضاءل قيمته أمام إرادة النصر، وعزيمة التحدي، وأنه لم يتخيل يوما أن تكون هناك دولة في العالم قد وصلت إلى ما وصلت إليه الإمارات، وأن يكون هناك مشروعا للنهوض باللعبة كمشروع أبوظبي الذي يعد الأفضل في العالم بحسب رأيه.

وقال: «طلبت من المسؤولين في اتحاد اللعبة أن يوثقوا تجربتكم كي أستفيد منها في دعم اللعبة في تركمانستان، وفي الاستفادة منها في تنظيم دورة ألعاب الصالات التي نستضيفها في عام 2017، وفي ظني أن الاتحاد الدولي للعبة نفسه بحاجة لأن يوثق تجربة أبوظبي منذ بدايتها في ممارسة اللعبة، وحتى وصولها إلى ما وصلت إليه، وأن يقدمها كنموذج لكل من يهتم باللعبة، ويسعى لتطويرها، لأن تجربة أبوظبي تختصر الزمن، وتطبق أعلى الممارسات، وتحظى باحترام وتقدير الجميع، وتقدم أقرب السبل لنشر اللعبة، فأنا لم أصدق أبدا أن أي مشروع يمكنه أن يبلغ رقم الـ50 ألف ممارس في أقل من 5 سنوات، إن ما حدث في أبوظبي معجزة بكل المقاييس، ولم أصدقها إلا عندما رأيتها أمامي وعشت جزءاً من تجربتها في النسخة السابعة من بطولة أبوظبي العالمية لمحترفي الجو جيتسو.

وتابع: «كل الشكر للاتحاد الآسيوي برئاسة عبدالمنعم الهاشمي الذي يبذل جهدا كبيرا في نشر اللعبة بالقارة الصفراء، وسوف نكون عونا له كي تنجح مهمته، لأننا نشعر أن القضية والمشروع في أيد أمينة، وفي ظني أن اللعبة سوف تكون أهم ضيف في بطولة الصالات التي سنقيمها لأنها ستكون المرة الأولى التي تنضم فيها اللعبة لتلك المنافسات، وسوف نضع يدا بيد مع الاتحاد الآسيوي لاعتماد اللعبة في ألعاب الصالات العالمية. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا