• الثلاثاء 02 ربيع الأول 1439هـ - 21 نوفمبر 2017م
  01:23    رويترز عن مسؤول محلي: 15 قتيلا بتفجير انتحاري استهدف مسجدا في نيجيريا        01:43    الكرملين: الشعب السوري وحده هو من يقرر دور الأسد في المستقبل        01:46    الكرملين: بوتين والأسد ناقشا السبل المحتملة لتحقيق تسوية سياسية في سوريا        01:54    رئيس الاركان الروسي يؤكد ان "المرحلة النشطة من العملية العسكرية في سوريا تشارف على الانتهاء"        01:56    الكرملين: بوتين يطلع العاهل السعودي على اجتماعه مع الأسد        02:16    رئيس البرلمان الألماني يدعو الأحزاب إلى تقديم تنازلات لتشكيل الحكومة    

سؤال متجدد في دفتر الغياب

اليوم الدراسي الأول هل اكتملت الصفوف؟

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 27 أغسطس 2016

جمعة النعيمي وناصر الجابري وعمر الأحمد (أبوظبي)

يتزامن بداية العام الدراسي الجديد هذا العام مع اقتراب عطلة عيد الأضحى المبارك، الأمر أثار من جديد قضية الحضور خلال الأيام الأولى من العام الدراسي في وقت تتباين التوقعات بين فريق يرى ضرورة انتظام الطلبة منذ اليوم الأول، ترسيخاً لمفاهيم الالتزام، والانضباط وتحمل المسؤولية، وآخر يرى أن الغياب خلال الأيام الأولى غير مؤثر. ففي الوقت الذي يشدد التربويون على أهمية الحضور منذ اليوم الدراسي الأول لتهيئة الطالب معنوياً والتعرف إلى خطة المنهج الدراسي، ويؤيدهم في هذا الرأي عدد من الأولياء الذين أكد بعضهم حرصهم على الحضور مع أبنائهم ومشاركتهم أجواء الساعات الأولى للعام الدراسي الجديد، يرى آخرون أن غياب التدريس الفعلي خلال اليوم الأول يعد سبباً كافياً لدى طلاب يفضلون الغياب ويوم عطلة إضافياً.

«» استطلعت آراء مجموعة من التربويين، وأولياء الأمور

حول هذه القضية من مختلف أبعادها

قال محمد عبد الكريم الهوتي المدرس في إحدى مدارس أبوظبي: إن حضور اليوم الأول في الدراسة يعتبر أمراً ضرورياً بل وفي غاية الأهمية، لأنه يعكس مدى حرص أولياء الأمور والعوائل على غرس قيم ومبادئ التعليم، لا سيما أن أيام الدراسة في السنوات الأخيرة محدودة ولا تقارن بما نحن عليه اليوم، إذ في السابق كنا ندرّس المواد في فصلين دراسيين وكان الأمر متعباً آنذاك، أما اليوم فتدريس المواد يتم في 3 فصول دراسية وبشكل مبسّط وسلس بحيث يتمكن الطلبة من فهم واستيعاب المواد بيسر وسهولة.

وأضاف: إن معالي حسين الحمادي، وزير التربية والتعليم، لم يؤجل الدراسة لفترة ما بعد العيد، كما أن غياب الطلبة مسؤولية أولياء الأمور.. الوزارة ليست مسؤولة عما يفعله بعض الأهالي الذين لا يبالون بأهمية اليوم الدراسي الأول لأبنائهم، مشيراً إلى أن ذلك يعتبر استهتاراً، وأن مسألة التأخير تثقل كاهل المدرسين والمدرسات. ولفت إلى أن الوقت محسوب على الهيئة التدريسية، ولا ينبغي التهاون والتساهل في هذه القضية، لأن أول أسبوع دراسة مهم جداً في الربط والانضباط السلوكي للطالب، مشيراً إلى أن أي استهتار من قبل ولي الأمر سيؤثر سلباً على أداء الطالب. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا