• الجمعة 03 ربيع الأول 1438هـ - 02 ديسمبر 2016م

إيريك بيك في كتابه «الإخوان العدو الأعظم لأميركا»

الابتلاء الأكبر لأميركا

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 08 مايو 2014

إيمان عبدالهادي الكيلاني

تواجه الحركة الإسلامية أكبر أزمة سياسية في تاريخها الذي يمتد نحو خمسة وثمانين عاماً، وبرزت تلك الأزمة في أعقاب الإطاحة بحكم الإخوان المسلمين في مصر. فبعد أن قطع الرئيس السابق محمد مرسي وعوداً بتشكيل حكومة شاملة بدأ في السعي الجاد لتحقيق الأجندة الخاصة بالإخوان المسلمين في دولة محكومة بالشريعة الإسلامية الصارمة أو القانون الإسلامي - كما وصف المؤلف- الذي يرى أن شرائح كبيرة من المجتمع المصري تعترض على تطبيقها لأن الجماهير كانت تأمل في أن تؤدي ثورة 2011 إلى مجتمع أكثر تعددية وانفتاحاً من نظام مبارك.

يقول المؤلف في كتابه بعنوان «الإخوان: العدو الأعظم القادم لأميركا» والذي يقع في 256 صفحة من القطع المتوسط والصادر عن دار ريجنري للنشر، يوليو 2013، أن طبيعة جماعة الإخوان المسلمين بدأت تتكشف عندما تم استبعادهم من الحكم؛ حيث اتضح في خطابهم إحساس عالٍ بجنون العظمة والارتكان إلى نظرية المؤامرة، وعدم الاعتراف بالأخطاء، وتحريض مؤيديهم على المشاركة في مظاهرات عنيفة واسعة النطاق في الشوارع ضد الحكومة الانتقالية التي يقودها الجيش.

يمتلك المؤلف إيريك شتيكل بيك خبرة واسعة في أدق تفاصيل جماعة الإخوان بحكم اقترابه الشديد من الحركة بفروعها على مستوى العالم في العقد الماضي حيث عمل مراسلاً ومحرراً لنقل أخبار متعلقة بأحداث العنف والإرهاب في وكالة (CBN نيوز) وكذلك في منظمات حقوقية أخرى.

ويستعرض المؤلف في هذا الكتاب الكيفية التي تعمل من خلالها جماعة الإخوان وحلفاؤها من مسلمي السنة عندما تتعارض مصالحها مع مصالح الجهاديين الشيعة، وكيف يمثل ذلك ابتلاءً كبيراً لأميركا يستحق منها تعاملاً ذكياً لاحتواء الأزمات الناتجة عن هذا التعارض والاستفادة منه في آن واحد.

ويطرح المؤلف السؤال: كيف يعمل الإخوان من أجل تنفيذ مخططاتهم؟

ويجيب قائلاً: بينما تتخذ القاعدة في مسعاها لتحقيق تطبيق الشريعة أسلوباً عنيفاً وسريعاً للوصول لأهدافها فإن الإخوان يفضلون المنهج التدريجي من خلال التعمق ببطء والتغلغل في المجتمع والسيطرة على مراكز النفوذ فيما وراء الكواليس في الحكومة والأوساط الأكاديمية ووسائل الإعلام ويشبههم في ذلك بالنمل الأبيض الذي يختبئ عميقاً في المجتمع المضيف ويتناول الطعام في خفية وببطء من الداخل. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

ما رأيك في استغلال المنابر الدينية في الشأن السياسي؟

مقبول
مرفوض
لا أعرف