• الخميس 07 شوال 1439هـ - 21 يونيو 2018م

7 أفراد من عائلة معروف في البطولة

«مكتوم» تصل ختام الدور الأول

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 28 مايو 2018

دبي (الاتحاد)

تختتم اليوم منافسات الدور الأول للمجموعتين الأولى والثانية لبطولة «مكتوم بن راشد» الكروية، والتي تقام تحت رعاية الشيخ محمد بن مكتوم بن راشد آل مكتوم، وتستضيفها ملاعب نادي ضباط شرطة دبي، على أن يسدل الستار على الدور الأول تماماً غداً، بإقامة الجولة الختامية في المجموعتين الثالثة والرابعة.

وتشهد جولة اليوم إقامة 4 مباريات، حيث يلتقي فريقا الدفاع المدني-دبي مع الشارقة فالكون ضمن المجموعة الأولى في مباراة الفرصة الأخيرة للمنافسة على مركز وصافة المجموعة المؤهل إلى ربع النهائي، ويعقب هذا اللقاء إقامة مباراتين ضمن المجموعة الثانية، حيث يجمع الأول فريقي المرحوم إبراهيم المعروف الذي ضمن تأهله أمام «الفرسان» الساعي لخطف النقاط الثلاث وهي السبيل الوحيد للإبقاء على آمال التأهل، فيما يجمع اللقاء الثاني شرطة أبوظبي مع فنادق الخوري لحسم التأهل.

وشهدت البطولة هذا العام مشاركة عائلات كروية في منافساتها، ممثلة في أكثر من لاعب من أسرة واحدة سواء للعب أو للتشجيع، ومن بين هؤلاء عائلة اللاعب الدولي السابق محمد عمر، حيث تشهد البطولة تواجد الوالد عمر أحمد لمتابعة مباريات نجله الدولي السابق محمد عمر، ويرافقه نجله الأصغر النجم الواعد لاعب الناشئين بنادي الوصل حالياً.

كما تشهد البطولة حضوراً مكثفاً لعائلة «معروف» ضمن صفوف فريق محمد علي والذي يضم 7 من أفراد العائلة وهم إسماعيل مدرب الفريق، وجمال مشرف الفريق، وموسى مدير الفريق، والحارس عمران واللاعبون وليد وحمد وحسن معروف.

على جانب آخر، كشف السلوفاكي وليم بيتيريل، المعالج الفيزيائي في نادي شرطة دبي مستضيف البطولة، عن أن البطولة خالية من الإصابات الخطرة، على الرغم من الندية والمستوى التنافسي الذي تشهده المباريات، في ظل سعي الفرق المشاركة بلوغ الأدوار النهائية.

وقال: فرق البطولة الزاخرة بأسماء ونجوم لاعبين دوليين سابقين، بجانب لاعبين حاليين في دوريي المحترفين والدرجة الأولى، كان وراء القوة التنافسية الكبيرة التي حظيت بها مباريات النسخة الثامنة، إلا أن ما يحسب للاعبين اللياقة البدنية العالية التي يتمتعون بها والتي لعبت بشكل مباشر في قدرتهم على الابتعاد عن الإصابات.

وأوضح: «يلعب عامل اللياقة دوراً كبيراً في قدرة اللاعب حتى على اللعب في ظروف مناخية حارة بالصورة التي تحملها مباريات النسخة الحالية، إلا أن نظام سباعيات كرة القدم الذي يسمح بتبديلات غير محدودة يساعد اللاعبين على تعويض عامل نقص السوائل وأخذ جرعات كافية من المياه تساعدهم على الحفاظ على مستوى مرتفع من التركيز واللياقة معاً، خاصة في ظل ظروف الصيام».

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا