• الجمعة 02 محرم 1439هـ - 22 سبتمبر 2017م

خلال اجتماعها في كوالالمبور

«فنية» الاتحاد الآسيوي تقر قواعد ومناهج تطوير المدربين

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 09 يوليو 2017

دبي (الاتحاد)

صادقت اللجنة الفنية في الاتحاد الآسيوي لكرة القدم على قواعد وتعليمات تجمعات المدربين، والذي سيكون بمثابة اتفاقية بين الاتحاد القاري والاتحادات الوطنية الأعضاء في مجال قواعد ومناهج تطوير المدربين، أداة مهمة للتعليم في القارة لتطوير مدربي المستقبل في آسيا.

جاء ذلك خلال الاجتماع الدوري للجنة بمقر الاتحاد الآسيوي في العاصمة الماليزية كوالالمبور برئاسة الياباني كوزو تاشيما أمس الأول، بحضور عبيد مبارك نائب رئيس اللجنة، وشددت اللجنة خلال الاجتماع على أهمية التجمع من أجل تحسين نوعية وعدد المدربين في قارة آسيا من أجل تحقيق طموحات النجاح على المستوى العالمي، تحت شعار آسيا واحدة هدف واحد، وبعد تطبيق الفكرة بشكل كامل فإنها ستسهل انتقال المدربين في أرجاء القارة.

وتابعت اللجنة الفنية بإيجابية التأثير الحاصل لنظام الواعدين ونظام الجوائز السنوية، حيث سجل يوم الواعدين الآسيوي خلال العام الحالي مشاركة قياسية بعد مرور خمس سنوات على استحداثه، ووافقت اللجنة على استحداث ثلاث فئات جديدة خاصة للواعدين، وهي أفضل قيادي للواعدين، وأفضل ناد، وأفضل مشروع، وسوف يتم بدء تطبيق هذه الجوائز اعتباراً من عام 2018 بهدف تقدير البارزين في قطاع الواعدين.

وبحثت اللجنة أيضاً العناصر الفنية والتأثير للبطولات المستقبلية في الاتحاد الآسيوي لكرة القدم، واتفقت على إمكانية تنظيم مباريات بين القارات على مستوى الفئات العمرية بين الاتحادات الآسيوي والاتحادات القارية الأخرى، ويشار إلى أن جميع القرارات تحتاج لمصادقة المكتب التنفيذي قبل أن تصبح سارية المفعول.

من جانبه ذكر عبيد مبارك المدير الفني لاتحاد الكرة نائب رئيس اللجنة الفنية بالاتحاد القاري، أن الخطوات الحالية للجنة تهدف إلى الاعتراف مستقبلاً بشهادات الاتحاد الآسيوي للعمل في أوروبا، وأوضح مبارك أن «الرخصة A للمدربين من الاتحاد الآسيوي لا تتيح حالياً العمل في أوروبا، بعكس المتوقع مستقبلاً بعد الاعتراف بالشهادات القارية عطفاً على قواعد ومناهج تطوير المدربين الجديدة».

وشدد مبارك على ضرورة توقيع الاتحادات المحلية على الاتفاقية الجديدة لتطبيق المناهج الجديدة، والتي تستهدف الرخص التدريبية B وA بجانب المحترفين «البرو»، فيما ستترك برامج الرخصة C للاتحادات المحلية، ولفت إلى الاتحاد الآسيوي يسعى مستقبلاً أيضاً لمنح الفرصة أمام الاتحادات القادرة على التنظيم والإشراف على برامج التعليم من دون الرجوع للاتحاد الآسيوي.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا