• الأربعاء 26 ذي الحجة 1437هـ - 28 سبتمبر 2016م

مسؤولان يؤكدان حرص الكويت على محاربة التطرف

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 27 أغسطس 2016

كوالالمبور (كونا)

أكد مسؤولان كويتيان حرص دولة الكويت على محاربة الإرهاب والتطرف والتصدي للفكر «المنحرف»، وكذلك تعزيز الوسطية داخل الكويت وخارجها من أجل الحفاظ على الشباب وحمايتهم من الفتن.

جاء ذلك، في تصريحين أدلى بهما لوكالة الأنباء الكويتية (كونا) أمس رئيس فريق العروض الإعلامية في مركز تعزيز الوسطية التابع لوزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية في الكويت عبدالله الشنفا ورئيس فريق التنسيق بين الوزارات والمؤسسات الأخرى في المركز محمد المطيري، عقب مشاركتهما في ندوة (ديناميكية الشباب والإرهاب..قضايا التفهم والمواجهة «التي أقيمت في العاصمة الماليزية كوالالمبور مؤخراً.

وقال الشنفا إنه استعرض خلال مشاركته في الندوة تجربة دولة الكويت في محاربة التطرف والإرهاب، وقدم ورقة عمل أبرز فيها جهود الحكومة الكويتية في التصدي للفكر المنحرف.

وأوضح أن مركز تعزيز الوسطية هو مركز متخصص تم إنشاؤه بكوادر كويتية لها خبرة في المجالين الأكاديمي والشرعي، ويعمل على تصميم المواد الإعلامية الموجهة حول خطر التكفير والدعوة للعنف.

وأفاد بأن دولة الكويت من خلال مركز تعزيز الوسطية تعد سباقة في مد يد العون وتوجيه الشباب الذين هم ثروة للوطن، مؤكداً أهمية الحفاظ عليهم من فتن التكفير والتفجير والإرهاب.

من جهته، قال رئيس فريق التنسيق بين الوزارات والمؤسسات الأخرى في المركز إن مشاركة الكويت في الندوة تهدف الى إبراز دورها في رعاية الوسطية داخل البلاد وخارجها، وكذلك في الحفاظ على الأمن الاجتماعي.

وأضاف المطيري أنه يعمل من خلال موقعه في المركز على التواصل مع الوزارات المعنية في الكويت للحفاظ على الشباب من الفكر«المنحرف».

وأوضح أنه طرح خلال الندوة خطة دولة الكويت واستراتيجيتها في محاربة الإرهاب، ومعالجة المشكلات قبل حدوثها، مؤكداً أهمية مثل هذه الندوات التي تساعد على تبادل الخبرات والاستفادة من تجارب الدول الأخرى.

     
 

كيف تقيم الأداء العربي في أولمبياد ريو؟

جيد
عادي
سيء