• الاثنين 06 ربيع الأول 1438هـ - 05 ديسمبر 2016م

مؤسسات مالية أعدت مؤشرات خاصة بها وأخرى فضلت متابعة الوكالات الدولية

محللون: مؤشرات أسواق الأسهم لا تعكس الأداء بدقة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 27 أبريل 2015

حسام عبدالنبي

حسام عبد النبي (دبي)

أجمع محللون ماليون على أن مؤشرات قياس أداء أسواق الأسهم المحلية لا تعكس أداء السوق ككل بدقة حيث يتسبب زيادة الوزن النسبي لعدد قليل من الشركات في تغيرات كبيرة في المؤشر بغض النظر عن أداء الأسهم الباقية.

ونوهوا إلى أن المؤشر يتحرك أحياناً بناء على عدد محدود من الصفقات أو بناء على تداولات بقيمة متدنية على بعض الأسهم غير النشطة.

وبينوا أن الوزن النسبي لثلاثة أسهم (إعمار العقارية، بنك دبي الإسلامي، بنك الإمارات دبي الوطني) يبلغ 40% من المؤشر العام في سوق دبي، كما أن المؤشر ارتفع خلال يوم واحد بمقدار 15 نقطة من تداولات لا تتعدى قيمتها 14 ألف درهم على سهم «المشرق» غير النشط.

واتفق المحللون على أنه لا يوجد مؤشر واحد في أي بورصة في العالم يقيس ويعكس ما يحدث في السوق بدقة ولذا حرصت عدد من الدول على عمل أكثر من مؤشر لقياس الأداء تختلف بحسب طريقة الحساب وبحسب عدد الأسهم النشطة التي تدخل في احتساب المؤشر، وقامت مؤسسات مالية بعمل مؤشرات خاصة بها أكثر كفاءة في القياس من أجل أن تكون مرجعية لقياس الأداء، في حين فضلت أخرى متابعة المؤشرات التي تصدرها وكالات عالمية مثل ستاندرد أند بورز ومورجان ستانلي، مؤكدين ضرورة البدء بتحديد حد أدنى لقيمة الصفقة أو التداولات على سهم ما، والتي يتم احتسابها عند احتساب المؤشر العام يومياً.

وأكد طارق قاقيش، مدير إدارة الأصول في شركة المال كابيتال، أن مؤشرات قياس أداء أسواق الأسهم المحلية الحالية لا تعكس ولا تعبر بدقة عن أداء السوق، مسوغاً ذلك بأن المؤشرات الحالية تتأثر بتداولات محدودة على بعض الأسهم غير النشطة، والتي قد يخالف أداءها أداء الأسهم الباقية. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل تعقد ان أسعار المدارس الخاصة مبالغ فيها؟

نعم
لا