• الجمعة 28 ذي الحجة 1437هـ - 30 سبتمبر 2016م

«الصوت والصدى» جديد غسان عبد الخالق

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 27 أغسطس 2016

محمد عريقات (عمان)

صدر عن دار فضاءات للنشر والتوزيع في العاصمة الأردنية عمّان، للناقد الأردني د. غسان إسماعيل عبد الخالق كتاب بعنوان «الصوت والصدى: مراجعات تطبيقية في أدب الاستشراق»، تضمن ثلاثة أبواب هي: إعادة بناء آليات الاستقبال، مراجعات أساسية مختارة، الحديقة المهجورة: مقتطفات من أدب الاستشراق. وتفرعت عن العناوين الرئيسة أخرى فرعية، وهي: إدوارد سعيد إذ يثبت صورة الاستشراق، الاستشراق في أفق انسداده، المتغير الغربي في ضوء الاستشراق، الأفغاني وتحولات الموقف من المركزية الثقافية الغربية، طه حسين بوصفه مستشرقاً، محمد أركون والاستشراق في مآله الأميركي، من تاريخ نقد الشعر العربي القديم، الفلسفة والعلوم العربية في ألمانيا، شعب من الشعراء، والدراسات العربية والإسلامية في أوروبا وسواها كثير.

ويلفت المؤلف في تقديمه لكتابه إلى التحدي الكبير الذي واجهه وتمثل في «امتلاك الجرأة على النظر في أحكامي النمطية على كتاب (الاستشراق) للمفكر العربي الفلسطيني إدوارد سعيد الذي كنت وما زلت وسأظل أعده معلماً من معالم الفكر والنقد في القرن العشرين».

وأشار إلى أن كشف الغطاء عن كتاب «الاستشراق»، يمثل هدفاً رئيساً لأطروحته، إلا أنه ليس الهدف الأخطر، فهو ي إبراز حجم الإيهام المعرفي الناتج عن آليات الاستقبال العربية تحديداً، حينما تعمل تحت وطأة الآمر الأيديولوجي المدجج بكل ما يلزمه من شروط ذاتية تتعلق بالكاتب «العربي الفلسطيني المنافح عن العروبة والإسلام»، أو سياقات موضوعية تضمنها الكتاب على صعيد تاريخ وجغرافيا الصراع العتيد بين الشرق والغرب، وبهذا المعنى تلوح الغاية الكبرى المبتغاة وهي: الانطلاق من كشف الغطاء عن كتاب «الاستشراق» بوصفه مختبراً نموذجاً لسلطة المعرفة التي رسمها ميشيل فوكو، إلى العديد من النماذج والأنساق المعرفية المرسخة عربياً، بوصفها خطوطاً حمراء غير قابلة لإعادة النظر والمراجعة أو المساءلة.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

كيف تقيم الأداء العربي في أولمبياد ريو؟

جيد
عادي
سيء